البحرين تبحث عن الميداليات في أم الالعاب

19:33

2014-09-16

الشروق العربيتبحث البحرين عن تحقيق انجازات آسيوية جديدة في مشاركتها في دورة الألعاب الآسيوية السابعة عشرة في اينشيون الكورية الجنوبية من 19 الجاري حتى 4 المقبل.

وتأمل البحرين في مشاركتها الحادية عشرة في الاسياد بتحقيق الميداليات الذهبية خاصة في منافسات ألعاب القوى.

يتألف الوفد البحريني في هذه النسخة من 120 شخصا بين رياضيين اداريين وحكام ومدرين، ويشارك رياضيوها في 8 ألعاب هي ألعاب القوى والفروسية والترياثلون والرماية وكرة اليد والشراع والدراجات الهوائية والبولينغ.

وكانت المشاركة الأخيرة للبحرين في دورة الألعاب الآسيوية في مدينة غوانغجو الصينية وحققت فيها 9 ميداليات ملونة، 5 ذهبيات و4 فضيات ضمن منافسات ألعاب القوى، التي جعلت البحرين تحتل المركز الثالث في هذه الرياضة.

وستكون البحرين هذه المرة ايضا مرشحة لنيل الميداليات في منافسات ألعاب القوى، وخاصة بعد أن نجحت في التواجد على منصات التتويج بصورة متواصلة منذ الدورة الرابعة عشرة التي أقيمت في مدينة بوسان الكورية الجنوبية عام 2002 مع بزوغ النجم رشيد رمزي وتحديدا في سباقات 1500 متر.

كما يبرز منتخب كرة اليد ليكون أحد الفرق المرشحة لنيل احدى الميداليات.

وكان المنتخب البحريني حقق المركز الثاني في كأس اسيا الاخيرة التي اقيمت على ارضه في شباط/فبراير لماضي وضمن عبرها تأهله إلى نهائيات كأس العالم المقررة مطلع العام المقبل في قطر.

وفي بقية الألعاب، يتوقع أن ينافس البحرينيون في  منافسات البولينغ والشراع والدراجات الهوائية.

يذكر أن الظهور الأول للبحرين في منافسات الدورات الآسيوية كان في عام 1974 في الدورة السابعة بطهران، وذلك قبل إشهار اللجنة الأولمبية البحرينية التي تأسست عام 1979، وقد شاركت البحرين آنذاك في ثلاث ألعاب هي كرة القدم وكرة السلة وكرة الطاولة.

ونجحت البحرين في تحقيق أول ميدالية لها في تاريخ مشاركاتها في الدورة التاسعة التي أقيمت في نيودلهي عام 1982 عبر العداء أحمد حمادة الذي نال برونزية سباق 400 متر حواجز.

وفي الدورة العاشرة في سيول عام 1986، سطع نجم أحمد حمادة لينال شرف تحقيق أول ميدالية ذهبية للبحرين في نفس السباق، فيما حقق راشد بدو ميدالية برونزية في منافسات التايكواندو.

ومن ثم غابت البحرين عن منصات التتويج في الدورات التي تلتها وهي بكين 1990 وهيروشيما 1994 وبانكوك 1998.

وفي بوسان الكورية الجنوبية عام 2002، نجحت البحرين في تحقيق سبع ميداليات (ثلاث ذهبيات وفضيتان وبرونزيتان)، وفي النسخة الخامسة عشرة بالدوحة 2006 نالت 20 ميدالية (7 ذهبيات و9 فضيات و4 برونزيات).

 
تفاؤل بانجازات جديدة

أعرب الأمين العام للجنة الأولمبية البحرينية عبدالرحمن عسكر عن تفاؤله بتحقيق انجازات آسيوية جديدة في اينشيون وقال في تصريح لفرانس برس "ان مشاركة البحرين في اينشيون هي امتداد لمشاركات  بحرينية تعود الى العام 1974".

وأضاف "ها نحن اليوم نواصل التزامنا مع اشقائنا واصدقائنا في اللجان الاولمبية الوطنية بالقارة الاسيوية بابراز الرياضة الاسيوية في احسن صورها ولكي نظهر للعالم ما وصلت اليه الرياضة من تقدم في القارة الصفراء".

 وتابع "نتطلع الى المزيد من النجاح والتألق في هذه الدورة بعد ان حققنا العديد من الانجازات في النسخ الماضية وبالاخص في الدوحة عام 2006 وحصدنا خلالها 20 ميدالية بينها 7 ميداليات ذهبية، وايضا في غوانغجو حين حصدنا 9 ميداليات بينها 5 ذهبيات ما يجعلنا نتطلع الى حصاد اوفر في اينشيون".

وأكد عسكر أن البحرين "تعول على ألعاب القوى في هذه الدورة لتحقيق مراكز متقدمة والصعود الى منصة التتويج، بالاضافة الى الحظوظ الكبيرة لمنتخب كرة اليد الذي اعد من اجل حصد احدى الميداليات الثلاث لتكون امتدادا لانتصاراته الاسيوية وتأهله الى نهائيات كاس العالم القادمة".

وتوقع امين عام اللجنة الاولمبية البحريني ايضا "تحقيق انجازات في رياضة الشراع والرماية والفروسية".