سُميّة الخشاب : قرأت "الفاتحة" مع فيفي عبده على التعاون

06:19

2014-09-13

القاهرة - الشروق العربي - كشفت الفنانة سمية الخشاب عن تفاصيل مُشاركتها في مهرجان الإسكندرية السينمائي وعن طريقة ترشيحها للمُشاركة كعضو لجنة تحكيم، وقالت: "مُنذ أكثر من ثلاثة شهور فاتحني محمد الهاوي للمُشاركة بالمهرجان كعضو لجنة تحكيم للأفلام الأجنبية، فأعطيته موافقتي المبدئية، وبعدها أرسل لي خطاباً رسمياً، علماً أنه لم يكن المهرجان الأول الذي أُشارك فيه كعضو لجنة تحكيم، بل شاركت من قبل في مهرجانات دولية كثيرة منها مهرجان "كازبلانكا" للأفلام السينمائية القصيرة، مهرجان "سلا" للمرأة وأيضاً في مهرجان "دمشق" بسوريا وغيرها. 

وعن الفرق بين الدورة الحالية للمهرجان عن الأعوام السابقة، أوضحت أنها ترى تسمية الدورة الحالية بإسم الفنان نور الشريف كتقليد جديد سيستمر في الأعوام المقبلة أمر محترم وراق جداً، وأضافت: أنا سعيدة لكون المهرجان سقام على شرف نجوم كبار أمثال نور الشريف، محمد منير ونادية الجندي، وأرى أن اختلاف مضمونه هذا العام مع التجهيز بشكل مُنظم ومدروس للغاية كان له آثاراً جيّدة، لأنه في الفترة الماضية لم يحظى بمُشاركة الكثير من النجوم كما في هذا العام".

 واستطردت بالحديث عن الشريف قائلة: "كان وجه السعد والخير عليّ، وفرحت كثيراً عندما عرفت أن الدورة الحالية ستكون بإسمه. فقد عملت معه في بدايتى بأعمال حققت نجاحاً كبيراً، حيث كان دائماً يُحفّزنى على النجاح. والنقلة النوعية في حياتي المهنية جاءت بعد تعاملي معه في مسلسل "عائلة الحاج متولي" وفيلم "عمارة يعقوبيان". 

وأكدت "الخشاب" عودتها للعمل مع المنتجة مها سليم في مسلسل "شفيقة ومتولي"، وقالت: يُفرحني أن اختيارها وقع علي للتعاون معها، كونها من أهم المُنتجين والموزعين في مصر، وأنا سعيدة للغاية بمعرفتها فنياً وإنسانياً. وأردفت: حتى الآن لم أوقع على بطولة أي عمل فني جديد معها، ولكن جلسات العمل تضمنت مُناقشات حول العمل الفني الذى سأظهر به مُستقبلاً، فأنا لست ممن يوقعون على عقود قبل وجود أعمال فنية مناسبة ومخرج مميّز. وتابعت قائلة: "أرسلت المُنتجة مها سليم لى سيناريوهات كثيرة سأقرؤها خلال الأيام القليلة المُقبلة وأختار من بينها السيناريو الذى يُناسبني، وبشكل عام هي مُنتجة ذكية وتمتلك حساً فنياً هائلاً في فهم ما يدور حولها، وجسّ نبض السوق وذوق المشاهد بشكل عام، ولا يهمها الكسب المادي بقدر ما يهمها نجاح أعمالها لتكون إضافةً لرصيدها الفني وللفنان الذي يتعاون معها، فهذه النواحي أعجبتنى كثيراً فيها، وأتمنى أن نجد عملاً مميّزاً يجمعنا سوياً خلال الأيام المُقبلة". 

وحول الظهور في الدراما الرمضانية العام المقبل قالت: "أتمنى ذلك، وأنا في انتظار السيناريو المناسب، فقد اتخذت قراراً بشأن الظهور بعمل درامي لرمضان المُقبل، وقررت البحث عن سناريو مميّز مُبكراً، لأنني كنت في حالة من التراخي والكسل خلال السنوات القليلة الماضية. ووعدت الجمهور بأعمالٍ قوية في الفترة المُقبلة فهناك طاقة كبيرة بداخلي، وكان هناك مشروع جديد بيني وبين فيفي عبده في العام الماضي لم نستطع تقديمه بسبب غياب السيناريو، فأنا مُقتنعة بفكرة التحضير مُبكراً للأعمال الفنية ليخرج العمل بشكل مميّز. فالأعمال الناجحة تحتاج لدراسة عميقة ولاكتمال عناصرها باكراً لإنجازها دون التعرض لضغوطات مرهقة، وهذا سبب قراري بعدم خوض أية أعمال تمثيلية إلا عندما أكون حاضرة لذلك. فالكسب المادي لا يهمني، ولن أخوض تجارب جديدة إلا بوجود مُنتج مُخضرم ومُخرج واعي وسيناريو يحترم عقل المُشاهد. 

من جهة أخرى، نفت "الخشاب" توقيعها على مسلسل "نسوان قادرة" مع الفنانة فيفي عبده، وأكدت لنا أنها لا تعرف شيئاً عن هذا العمل، وأن ما يُروَّج في هذا السياق مُجرّد إجتهادات صحافية، مع تأكيدها على أنها ستتعاون بمشاريع تمثيلية جديدة مع فيفي عبده مُستقبلاً، وقالت: "إن لم يكن هُناك مشروع معها هذا العام فسوف يكون العام المُقبل، فأنا وهي قرأنا الفاتحة للتعاون معاً مُجدداً بعد أن قدمنا مُسلسل "كيد النساء" الذي حقق نجاحاً كبيراً. وقدمت معها من قبل مُسلسل "الحقيقة والسراب" وكان من أنجح أعمالى الدرامية وأعتقد أن "الثالثة تابتة". وأظن أن وجوهنا خيّرة على بعضنا. فالجمهور أُعجِبَ بالإنسجام بيننا وبالحالة الكوميدية التي خلقها المُسلسل، ومازال يطالبنا بتعاون جديد.  

وأوضحت "الخشاب" حقيقة خلافها مع المنتج محمد فوزي، وأكدت ما يُشاع حول الدعوى القضائية التي رفعتها ضده بشأن الحصول على مُستحقاتها المُتأخرة عن مُسلسل "ميراث الريح"،: وشرحت: "قدمت دعوى قضائية ضده في المحكمة الإقتصادية، حيث باع محمد فوزى مُسلسل "ميراث الريح" لمحطات تليفزيونية كثيرة وقام بإنتاج مُسلسل جديد للفنان أحمد عزّ في رمضان الماضي، وكان عليه أن يُسدّد مُستحقاته القديمة اولاً. واستدركت قائلة: أنا أعتبره أخ كبير ومُنتج عظيم، ولقد عمِلتُ معه في بدايتي وهو شخص مُحترم، ولكن هذا كله لا يمنعنى من الحصول على بقية مستحقاتي، بالإضافة إلى أنني تقابلت معه في زفاف ابنة فيفي عبده وتصافحنا، وسألني: "مش هنتصالح بقى" فأجبته: "إحنا متخاصمناش أصلاً عشان نصطلح"، وختمت: إذا كنت أطالب بمُستحقاتي عبر القانون فهذا شيء راقي ومُحترم، والخصومة التي تجمعني معه قانونية، ولكن على المستوى الشخصي علاقتنا طيبة للغاية".