ضوابط الخطوبة في الاسلام

06:20

2014-09-12

الشروق العربي - ما هي الضوابط الشرعية للخطوبة في الإسلام وهنا سوف نتطرق للجواب على هذا السؤال حيث انه إذا كان الخطيبانِ في فترة الخطوبة، ولم يُعْقَد بيْنَهُما النِّكاح، فهُما أجنبيَّان عن بعضِهِما، فلا يَراهَا ولا تراهُ إلاَّ بِحضرة أحَدِ مَحارِمِها؛ لأنَّه لا يَجوزُ لَهُما الخلوة، ولا الخروجُ إلاَّ بوجود أحَدِ مَحارِمِها، ولا التَّكلُّم بِعباراتِ الحُبِّ والغَزَل.

أمَّا إذا تكلَّم الخاطب مع مَخطوبته كلامًا فيه مصلحة، فهذا لا مانعَ منه ما لم يتجاوَزْ حدود الحاجة المقصودة، وبِضوابطَ شرعيَّةٍ، ومنها:

1- أن لا يتجاوز الكلامُ قدرَ الحاجة.

2- أن لا تكون هناك خلوة.

3- أن لا يحدث بينهما مُصافحة وغيرها.

4- الالتزام بغضّ البصر بين الطرفيْنِ.

5- أن لا تكون هناك رِيبةٌ وشهوةٌ في قلبَيْهما أو أحدهما.

6- أن لا يكونَ من المرأة خضوعٌ بالقول.

7- أن تكون المرأةُ بكامِلِ الحِجابِ والحِشمةِ، أو يخاطبها من وراء حجاب.

وليعلمْ أنَّ التَّساهُل في كلام الخاطب مع مخطوبته، أوِ التخلّي عن أيٍّ من الضوابط السابقة ذريعةٌ إلى الفاحشةِ والفسادِ، وقد يُفْضِي إلى ما لا تُحمَدُ عُقباهُ من الوقوع في كبائر الذنوب.