حمدان بن زايد يوجه بإيواء 80 أسرة تقطن في مبنى مهدد

21:56

2014-09-11

الشروق العربي - أبوظبي - وجه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر بإيواء ورعاية 80 أسرة تضم 300 شخص بعد هبوط أرضي بعمق نحو 20 متراً بجوار المبنى الذي يسكنونه في منطقة الخالدية بأبوظبي مساء أمس الأول ما حدا بالجهات المختصة اتخاذ قرار بإخلاء سكان المبنى حفاظاً على حياتهم .
قام خبراء ومختصون من بلدية مدينة أبوظبي بتفقد المبنى وإجراء تقييم شامل لحالته . 
وعلمت "الخليج" من مصادر ذات صلة أن المبنى سليم ولم يتأثر وأن الهبوط ناتج عن تسرب مياه من أحد "البايبات" في الحفريات المجاورة لمبنى السكان، مؤكدة أن السكان سيعودون مساء اليوم أو غدا بعد صدور التقرير الفني من جهات الاختصاص . 
وقام فرع هيئة الهلال الأحمر في أبوظبي بتوفير 103 غرف في ستة فنادق لإسكان الأسر بصورة مريحة وملائمة .
وأشرف موظفو الفرع على ترحيل الأسر إلى الفنادق على وجه السرعة وتوفير الرعاية اللازمة لهم بعد تلقيهم نداءً عاجلاً من الهيئة الوطنية للطوارئ والأزمات لإيواء سكان البناية المتأثرة حيث بادر الهلال الأحمر بالتنسيق مع الهيئة و الدفاع المدني لإتمام عملية الإجلاء والإيواء . 
وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام للهلال الأحمر أن توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان جاءت في إطار حرص سموه على توفير الحماية اللازمة لسكان البناية والحفاظ على أرواحهم ، كما جاءت ضمن جهود سموه لتعزيز دور الهلال الأحمر على الساحة المحلية ، والعمل بالتنسيق مع الجهات المعنية في الحالات الطارئة باعتبار الهيئة جهة مساندة للسلطات الرسمية .
وقال إن سمو الشيخ حمدان بن زايد ظل يتابع عن كثب إجلاء السكان وأحوالهم والاطمئنان عليهم وتوفير السكن المريح لهم .
وأكد الأمين العام أن هيئة الهلال الأحمر تحركت على وجه السرعة لضمان سلامة سكان البناية وتمت عملية الإجلاء بالتعاون مع الجهات المختصة وحرصت الهيئة على توفير البديل السكني الملائم الذي يراعي راحة الأسر ويسهم في تسيير حياتها بصورة طبيعية . 
وقال إن الهيئة ستتكفل بعملية إيواء الأسر إلى حين تحديد مصير البناية المعنية من قبل الخبراء والدفاع المدني، مشيراً إلى أن الهيئة تنتظر تقارير التقييم التي يجري إعدادها من قبل تلك الجهات . 
من جانبه أوضح راشد مبارك المنصوري نائب الأمين العام للشؤون المحلية في الهلال الأحمر أن الهيئة أتمت عملية الإخلاء و الإيواء في وقت قياسي بفضل تعاون السكان والتنسيق مع الدفاع المدني والهيئة الوطنية للطوارئ .
مشيراً إلى أن عملية توزيع سكان البناية على الفنادق راعت العديد من الاعتبارات الضرورية منها قربها من أماكن عمل السكان ومدارس أبنائهم وهي فنادق المينا الديار وريجنسي الديار وكابيتال الديار بالنادي السياحي، ومروج للشقق الفندقية في شارع المرور، والأجنحة الفندقية وسوا الديار في منطقة معسكر آل نهيان . 
وأعرب سكان البناية التي تم إخلاؤها عن شكرهم وامتنانهم لسمو الشيخ حمدان بن زايد وفريق العمل بالهلال الأحمر والجهات الأخرى التي سارعت بإخلائهم وتوفير المسكن المؤقت لهم، وقال المهندس محمود سعد الدين من سكان البناية إنه كان برفقة أسرته في زيارة لشقيق زوجته فإذا به يتلقى اتصالاً من مسؤول في المبنى الذي يسكنه يخبره بوقوع هبوط أرضي بجوار المبنى وأن الهلال الأحمر سيقوم بتسكينهم في سكن مؤقت لحين تقييم حالة المبنى .