هدوء بصنعاء بعد اشتباكات بين الأمن والحوثيين

18:37

2014-09-10

صتعاء - الشروق العربي - يسود العاصمة اليمنية صنعاء الهدوء الحذر بعد أن شهدت الثلاثاء اشتباكات بين متظاهرين حوثيين وقوات الأمن خلفت 7 قتلى وعشرات الجرحى إثر محاولة الحوثيين التوجه نحو مقر الحكومة واتهمتهم الحكومة اليمنية بمحاولة السيطرة عليه.

وقالت السلطات إن ضحايا سقطوا في صفوف قوات الأمن المكلفة بحراسة مبنى الحكومة وإذاعة صنعاء، بينما قال مصدر حوثي إن 7 أشخاص قتلوا لدى إطلاق الأمن النار على المتظاهرين.

وفي منطقة "حزيز" جنوبي صنعاء لا يزال التوتر يخيم على المنطقة بعد مواجهات مسلحة بين مسلحين حوثيين وقوات الجيش خلفت قتلى وجرحى بينهم مدنيين.

وأقالت السلطات اليمنية مدير شرطة صنعاء، على خلفية أعمال العنف.

وقال مصدر من وزارة الداخلية لوكالة "فرانس برس" إنه تم "تعيين العقيد عبدو معروف القواتي مديراً عاماً لشرطة محافظة صنعاء خلفا للعميد يحيى حميد"، دون ذكر الأسباب.

وحمل الحوثيون السلطات مسؤولية العنف، غير أن اللجنة الأمنية العليا نفت إطلاق الأمن للنار على المتظاهرين.

ودعا الحوثيون أنصارهم للاحتشاد مجدداً أمام مقر الحكومة اليمنية.

وكان الزعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي هدد الاثنين بالتصعيد ضد الحكومة في حال لم تستجب لمطالب المتظاهرين، محذراً من استخدام القوة ضد المتظاهرين، وقال إنه ملتزم بحماية ما أسماها بالثورة.