محمد بن راشد: الإمارات تتبوأ أفضل المراتب العالمية

03:09

2017-11-28

دبي-الشروق العربي-ترأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، صباح أمس جلسة استثنائية لمجلس الوزراء في متحف اللوفر بأبوظبي تزامناً مع احتفالات اليوم الوطني ال 46 للدولة واعتمد فيها عدداً من القرارات والمبادرات في الشأنين الحكومي والوطني.
وافتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الاجتماع بكلمة هنأ فيها دولة الإمارات وشعبها باليوم الوطني ال46 وذكرى تأسيس الاتحاد معرباً عن تمنياته بأن تنعم الدولة بالمزيد من الإنجازات والتقدم تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، و إخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات وقال سموه: «نبارك للإمارات أجمل وأهم أيامها ولشعبها المحب، المحطة الأهم في مسيرة الدولة».
وذكر سموه أن الدولة تتبوأ اليوم أفضل المراتب العالمية في مختلف القطاعات بفضل جهود مؤسسيها ورؤيتهم وإيمانها بكوادرها وأبنائها ما أسهم في جعلها نموذجاً فريداً في التنمية والتقدم وقال سموه: «الإمارات في يومها ال 46 تعيش بفضل مؤسسيها وقياداتها نموذجاً متفرداً في التنمية».

وأضاف إن «الاحتفال بذكرى اليوم الوطني مناسبة نحتفل فيها بمآثر آبائنا وإنجازات أبنائنا وتلاحم شعبنا وتقدم حكومتنا». 
جاء ذلك خلال ترؤس سموه جلسة استثنائية لمجلس الوزراء في متحف اللوفر أبوظبي تزامناً مع احتفالات اليوم الوطني لدولة الإمارات ال46 بحضور الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية و سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة. 
وأكد سموه بهذه المناسبة أن اجتماع مجلس الوزراء في متحف اللوفر له رمزية وطنية تعكس نهج حكومة الإمارات الالتزام بالقيم والمبادئ التي قامت عليها الدولة وما يعكسه هذا الصرح من تطور وانفتاح على ثقافات العالم و هو جزء من منظومة هذه القيم وقال سموه: «نجتمع اليوم في متحف اللوفر، هذا الصرح الوطني والأيقونة الإماراتية للفكر والفن والثقافة لتأكيد التزامنا بالمبادئ التي قامت عليها دولتنا كالتسامح ومد جسور التواصل وتقبل الآخرين والعطاء للإنسانية وأضاف: «من هنا نرسل رسالة للعالم بأن الإمارات محطة تتلاقى فيها الثقافات والعقول والعلوم وتنطلق من إرث زايد وبهمة أبنائها نحو مئويتها». 
واعتمد المجلس خلال جلسته عدداً من القرارات والمبادرات في مجال تطوير العمل الحكومي من بينها تم اعتماد اللائحة التنفيذية للمرسوم بقانون اتحادي رقم 11 لسنة 2008 بشأن الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية وتعديلاته بهدف توحيد المنظومة التشريعية ووضع الإطار العام للمفاهيم الإدارية على مستوى الحكومة الاتحادية إلى جانب تطوير بيئة العمل الحكومي وفق أفضل الممارسات العالمية.
وفي الشؤون الحكومية اعتمد المجلس عدداً من الحسابات الختامية للسنة المالية 2016 وشملت كلاًّ من مؤسسة الإمارات العامة للبترول «إمارات» ومؤسسة الإمارات العامة للنقل والخدمات «مواصلات الإمارات». وفي العلاقات الدولية تم اعتماد إنشاء سفارة عامة للدولة في جمهورية نيجيريا الاتحادية في مدينة لاجوس إلى جانب التصديق والتوقيع على عدد من الاتفاقيات الدولية شملت ثلاث اتفاقيات في مجال التشجيع والحماية المتبادلة للاستثمارات مع كل من حكومة جمهورية أنجولا وجمهورية بوروندي وجمهورية الباراجواي واتفاقية تجنب الازدواج الضريبي مع حكومة جمهورية بوروندي واتفاقيتين مع كل من حكومة جمهورية السلفادور وجمهورية مونتينيجرو «الجبل الأسود» بشأن الإعفاء المتبادل من شروط الحصول على تأشيرة دخول لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية و الخاصة و العادية والرسمية /‏ لمهمة إضافة إلى اتفاقية مع حكومة الاتحاد السويسري بشأن الإعفاء من تأشيرة الإقامة القصيرة لحاملي جوازات السفر العادية.
كما تم اعتماد اتفاقية مع حكومة روسيا الاتحادية بشأن التعاون الصناعي والتقني والعلمي بين شركات الصناعات المدنية والتوقيع على اتفاقية بين الدولة وجمهورية بيلاروس بشأن التعاون الإداري المتبادل في المسائل الجمركية واتفاقية بين حكومة الدولة وحكومة جمهورية فانواتو بشأن الخدمات الجوية بين إقليميهما وفيما وراءهما كما تم اعتماد انضمام الدولة إلى تحالف المحيط الهادئ بصفة مراقب وتأتي الاتفاقيات في إطار حرص الدولة على توطيد العلاقات الدولية وتعزيز أواصر التعاون المشترك.