سلطان يفتتح المؤتمر الإماراتي الألماني الخامس في الطب

03:05

2017-11-28

دبي-الشروق العربي-شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة، صباح أمس انطلاق فعاليات المؤتمر الإماراتي الألماني الخامس في الطب، الذي تستمر فعالياته على مدار ثلاثة أيام، وذلك في مسرح كليات الطب بجامعة الشارقة.

بدأ المؤتمر بالسلام الوطني وتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم كلمة لمدير جامعة الشارقة الدكتور حميد مجول النعيمي قدم فيها شكره وامتنانه لصاحب السمو رئيس جامعة الشارقة على تفضله برعاية وحضور المؤتمر وقال «إن عقد المؤتمر الإماراتي الألماني الخامس للطب في الشارقة والذي يأتي بالشراكة مع جامعة لوبيك الألمانية ومستشفى ب.ج. هامبورج، وهيئة الشارقة الصحية وهيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة ومؤسسة الشارقة للإعلام وهو محصلة طبيعية للمكانة التي بلغتها إمارة الشارقة على اختلاف مدنها ومناطقها المختلفة في ميادين الخدمات والرعاية الطبية والصحية المتقدمة جداً، والتي حظيت بالاعتماد من قبل منظمة الصحة العالمية كأول مدينة صحية في المنطقة بعد أن استوفت جميع المعايير والاشتراطات الصحية الجديدة المتعلقة بالمدن الصحية».
وأشاد النعيمي بجهود المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة في ظل التوجيهات الرشيدة لسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي حرم صاحب السمو حاكم الشارقة في مجالات الرعاية للأسرة بمختلف متطلبات تنميتها، ولاسيما الصحية ورعاية الأطفال والناشئة من خلال العديد من مراكز التنمية.
وأشار إلى سعي العلماء والباحثين في ميادين العلوم الطبية والصحية من ألمانيا وغيرها من دول العالم، ليبحثوا من خلال المؤتمر هذا العام، في الأمراض التي أولاها صاحب السمو حاكم الشارقة رئيس الجامعة الاهتمام الكبير، لأنها أمراض يعاني منها المجتمع كثيراً، مثل السكري وأمراض السرطانات خاصة عند الأطفال وأمراض المناعة وأمراض الربو وغيرها.
وقال النعيمي: «هذه أمراض سوف يبحثها مؤتمرنا من خلال محورين الأول هو برنامج العلوم الأساسية والبحوث حيث ستجري مناقشة البحوث العلمية في تلك الأمراض بين أطباء وعلماء من جامعة الشارقة والإمارات وأطباء وعلماء ومتخصصين من الجانب الألماني». وأوضح أن المحور الثاني سيكون حول آخر المستجدات في ميادين الطب السريري، وبحث ومناقشة أمراض سرطانات الأمعاء إلى جانب ورشة عمل عملية في جراحات اليد وورشة عمل عن طب وجراحة الأسنان للاستفادة من الجانب الألماني في هذا المجال، وبصورة عامة سيجري أيضاً وضمن فعاليات المؤتمر العلمية بحث ومناقشة المستجدات العالمية في الأمراض الاستقلابية، بما في ذلك مرض السكري والأمراض المتعلقة باضطرابات الجهاز المناعي والمناعة الذاتية وأمراض الجهاز التنفسي كأمراض الحساسية والربو، فضلاً عن آخر التطورات في استخدام المناظير في الجراحة وفي تقويم العظام وأحدث التطورات في جراحات اليد والأطراف العليا.
وقال البروفيسور هندريك لينرت رئيس جامعة لوبيك في كلمة له: «لقد أنشأت جامعتنا على مدى السنوات العديدة الماضية، علاقات قوية ومزدهرة، فانطلاقاً من الاهتمام المشترك في مجال العلوم الطبية الحيوية وعلى نحو أدق في مجال الاضطراب الأيضي والسرطان وجهاز المناعة والمعلوماتية الحيوية أقمنا تعاوناً متميزاً وواعداً وبدأنا برنامجاً مشتركاً لطلبة الدكتوراه في جامعة الشارقة وجامعة لوبيك».
وأكد البروفيسور كرستيان جورجينز، المدير الطبي لمستشفى ب.ج.هامبورج ألمانيا في كلمة له، عمق العلاقة التي تجمع إمارة الشارقة وإقليم شمال ألمانيا، وقال: «شهدت العلاقة بين دولة الإمارات وتحديداً الشارقة، وبين إقليم شمال ألمانيا مزيداً من التقارب خلال العقد الأخير، ولم يقتصر ذلك على العلاقات التجارية فحسب، بل شمل حقل الرعاية الصحية أيضاً، وفي الواقع إن إقليم شمال ألمانيا واحدٌ من أكبر مزودي الرعاية الطبية من خلال أكثر من 100 مستشفى بعدد أَسرّة يبلغ 25 ألف سرير وخدمات علاجية تقدم إلى حوالي مليون مريض مقيم سنوياً، ويعمل في قطاع الرعاية الصحية في هذا الإقليم أكثر من 20 ألف طبيب و250 ألف شخص. 
وحول المؤتمر الإماراتي الألماني الخامس في الطب، أوضح الدكتور قتيبة حميد نائب مدير الجامعة لشؤون الكليات الطبية والعلوم الصحية وعميد كلية الطب أن الجامعة ركزت على أمراض السكري والمناعة والأمراض السرطانية خاصة سرطان الجهاز الهضمي. 
وقال إن هذه الأمراض كانت نادرة منذ ثلاثين سنة، والآن ونتيجة التغير في نمط الحياة أصبحت منتشرة في مجتمعنا، فقررنا أن يكون هناك مسار للبحوث الأساسية ومسار لأحدث ما وصل إليه الطب السريري في هذه الأمراض في حلقات علمية، يشترك فيها محاضرون من شركائنا من ألمانيا ومحاضرون من جامعة الشارقة، وبذلك وفرنا فرصة لأطبائنا وباحثينا لينالوا الخبرات والمعلومات مع المحاضرين من ألمانيا ويعملوا معاً على نقلها إلى أطبائنا المتدربين وطلابنا الدارسين. وأضاف الدكتور قتيبة حميد: أضفنا إلى برنامج المؤتمر ورش عمل في جراحة اليد، التي تحتاج إلى تخصص دقيق، لإدراكنا أن إتقان هذه العمليات أمر مهم لنحفظ وظيفة اليد عند تعرض المريض لأي حادث في العمل أو نتيجة حوادث الطرق وأضفنا هذه السنة برنامجاً متكاملاً لأمراض الأسنان وجراحة الفك مستفيدين من أطباء متميزين جاؤوا مع الوفد الألماني.
بعدها كرم صاحب السمو حاكم الشارقة المتحدثين ورعاة المؤتمر، وتسلم سموه درعاً تذكارية هدية من الوفد الألماني الطبي بهذه المناسبة.
حضر انطلاق المؤتمر عبدالله علي المحيان رئيس هيئة الشارقة الصحية وخالد جاسم المدفع رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي ومحمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة ومحمد حسن خلف مدير عام مؤسسة الشارقة للإعلام وعدد من المسؤولين، وأعضاء مجلس أمناء جامعة الشارقة ونواب مدير الجامعة وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية وجمع غفير من الأطباء وطلاب الكليات الطبية والصحية.