أعضاء في الكونغرس يتحرّكون.. فليصنف تيلرسون الإخوان كتنظيم إرهابي

16:27

2017-11-22

دبي-الشروق العربي-نقل مراسل قناة فوكس نيوز الأمريكية للشؤون الدوليّة بن إيفانسكي أنّ مشرّعين أمريكيين يهدفون إلى تصنيف الإخوان المسلمين كمنظمة إرهابيّة قد أعدّوا مسوّدة رسالة إلى وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيليرسون. في هذه الرسالة التي اطّلعت عليها فوكس نيوز، يحثّ هؤلاء وزير خارجيتهم على تصنيف الإخوان كمنظمة إرهابية أجنبية. وفيما أيّد الرسالة حوالي 24 مشرّعاً أمريكياً، دعت تيلرسون إلى الأخذ بالاعتبار قانون تصنيف الإخوان المسلمين على لائحة الإرهاب (2017) والذي رعاه 63 عضواً من الكونغرس.

أشار إيفانسكي إلى أنّ الرسالة قد أوضحت من خلال أمثلة كيف تمّ حظر الإخوان المسلمين في الإمارات العربيّة المتحدة والمملكة العربية السعودية ومصر. ولو سارت الولايات المتحدة على النهج نفسه، فستكون في وضع يمكّنها من خنق هذه التنظيمات عبر إضافة قيود ماليّة جديدة وقيود على السفر، الأمر الذي سيصعّب العمل على هذه المجموعات بما قد يؤدّي إلى عزلها بشكل أكبر.

إستراتيجية جديدة

يؤكد المراسل أنّ هؤلاء المشرّعين يؤيدون التصنيف الكامل للتنظيم على لائحة الإرهاب. لكنّهم في الوقت نفسه، يقترحون أيضاً استراتيجية جديدة تمكّن الإدارة أوّلاً من تصنيف منظمات تنتمي إلى دول محدّدة. وأعطى المشرّعون أمثلة على ذلك من خلال الإجراءات التي اتبعتها الحكومات ضدّ الإخوان في الإمارات والسعودية ومصر حيث أمكن لتصنيف المجموعات المرتبطة بدول محدّدة أن يكون فعّالاً. وأوضح أحد المستشارين في شؤون الشرق الأوسط والذين عملوا على الدفع بهذا المسار داخل أروقة الكونغرس أنّ هذا التصنيف هو أمر بديهي. 

ديبلوماسية جيدة
وتابع المستشار حديثه إلى فوكس نيوز قائلاً: "قد يكون هنالك نقاش حول تصنيف (تنظيم) الإخوان المسلمين ككل على أنّه منظمة إرهابية، لكن لا جدال حول هذه الفروع الثلاثة. حلفاؤنا المصريون والسعوديون والإماراتيون سبق لهم أن أعدّوا العمل التمهيدي القانوني عبر كشف جميع التصرفات السيئة، وخلصوا إلى أنّ هذه الفروع تدعم الإرهاب، وهم يتطلعون إلينا للدعم". وأضاف أنّ تصنيف هذه الفروع هو "سياسة جيدة" وهو "ديبلوماسيّة جيّدة تحديداً".

جهد تشريعي أكبر

وشرح إيفانسكي أنّه يتوقع لهذه الرسالة أن تكون جزءاً من جهد تشريعي أوسع يهدف إلى حثّ إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تصنيف الإخوان المسلمين كمنظمة إرهابية أجنبية بشكل كامل. وتشير المسودة إلى سوابق في تصنيف منظمات إرهابية خاصة بكل دولة مثل أنصار الشريعة التي تتمتع بمجموعتين في ليبيا وواحدة في تونس وهي مصنّفة كمنظمة إرهابية أجنبية بشكل منفصل. وكانت دعوة من المشرعين لتحرك فوري من قبل وزارة الخارجية الأمريكية تجاه الإخوان، وقد شدّد هؤلاء على أنّ التصنيفات الفردية قد تكون مرحلة مهمّة أولى في الحرب الدولية على الإرهاب.

تهديد للأمن القومي 
وكتب المراسل أن هنالك تقارير تحدثت عن نية الإدارة الأمريكية تصنيف الإخوان كمنظمة إرهابية في فبراير (شباط) الماضي. وكان كبير المخططين الاستراتيجيين السابق في البيت الأبيض ستيف بانون واحداً من المسؤولين الذين دفعوا باتجاه اعتماد هذا المسار، لكن كانت هنالك أصوات أخرى داخل الإدارة معارضة لهذا التوجه. وقال عضو الكونغرس الأميركي عن ولاية فلوريدا، الجمهوري ماريو دياز بالارت إنّ تنظيم الإخوان يهدّد مصالح الأمن القومي الأمريكي. جاء حديث بالارت، الذي طالب الإدارة بتصنيف الإخوان والذي شارك في إعداد الرسالة الحالية، خلال مقابلة سابقة مع قناة فوكس نيوز.

فليتخذ خطوة حاسمة
وقال عضو الكونغرس حينها: "لديكم قادة من الإخوان المسلمين مصنفون إرهابيين، لديكم منظمات (تعمل تحت عباءة) الإخوان المسلمين، مثل حماس، وهي مصنفة كمنظمات إرهابية، لذلك أعتقد أنّه من البديهي بأنّ هذا تنظيم إرهابي". وذكّر المراسل بأنّ تيلرسون، وفي يناير (كانون الثاني) الماضي، قال إنّ مجموعات مثل القاعدة والإخوان المسلمين كانت "عميلة للإسلام الراديكالي". لذلك، فإنّ المشرّعين يريدون منه الآن أن يتّخذ خطوة حاسمة تجاه هذا التنظيم.