محمد بن زايد: مستمرون في دعم الصومال وشعبها الشقيق

12:29

2017-11-21

دبي-الشروق العربي-استقبل صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في قصر الشاطئ، أمس، الرئيس محمد عبدالله فرماجو، رئيس جمهورية الصومال الفيدرالية الذي يزور البلاد حالياً.
ورحب سموّه بالرئيس الصومالي، والوفد المرافق له، وبحث معه العلاقات الأخوية وسبل تعزيزها وتنميتها، بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.
واستُعرض، خلال اللقاء، مجمل القضايا ذات الاهتمام المشترك، وخاصة قضايا التنمية والبرامج الإنسانية والخيرية ومشاريع إعادة الإعمار التي تنفذها دولة الإمارات، بتوجيهات من صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، لدعم الشعب الصومالي الشقيق.

كما بحثا التعاون والتنسيق في محاربة الإرهاب والعنف والتنظيمات المسلحة، والعمل المشترك للحفاظ على الأمن والاستقرار على الأراضي الصومالية. 
وكان صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد، اطلع من الرئيس الصومالي، على آخر التطورات والأحداث في الصومال، وجهود الحكومة في تنفيذ البرامج التنموية، ومكافحة الإرهاب والتطرف والعنف ومجموعاته وتنظيماته الإرهابية. 
وأكد سموّه، مواصلة دولة الإمارات، نهجها في مساعدة جمهورية الصومال، ودعم شعبها في بناء مؤسساته الوطنية والحفاظ على أمنه واستقراره، متمنياً له كل خير وتقدم، وأن تسود روح التعاون والتضامن، لمواصلة البناء والتعمير وتحقيق الطموحات والأمن والاستقرار.
وأعرب الرئيس الصومالي، عن شكره لموقف دولة الإمارات المتواصل، لدعم الصومال وشعبها الذي أسهم بشكل واضح في عودة الحياة إلى طبيعتها في كثير من المناطق الصومالية، سواء في الاستقرار أو التنمية. 
كما تناول اللقاء عدداً من التطورات والمستجدات الراهنة إقليمياً ودولياً، وقضايا ذات اهتمام مشترك.
حضر اللقاء، ريم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، وعلي بن حماد الشامسي، نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، ومحمد مبارك المزروعي، وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، ومحمد أحمد الحمادي، سفير الدولة لدى الصومال. 
وحضره من الجانب الصومالي، عبد القادر خيري، وزير الدولة للشؤون الخارجية، وعبدالقادر الحاتمي، سفير جمهورية الصومال الفيدرالية لدى الدولة.