ونشرت الأسبوع الماضي تدوينة على فيسبوك مرفقة بشعار قناة "فرانس24"، تبين لاحقا أنها مفبركة، تعلن بشكل مغلوط نبأ وفاة قائد السبسي 90 عاما.

ونفى مسؤول في الرئاسة حينها الخبر وتوعد بملاحقة قضائية في حين عبرت القناة الفرنسية عن أسفها لاستغلال شعارها "لنشر أخبار زائفة في تونس" وأعلنت أنها تحتفظ بحقها في التقدم بدعوى.

وقالت المتحدثة باسم الرئاسة التونسية سعيدة قراش لإذاعة "شمس إف إم" التونسية "هناك موقوفان اثنان" مضيفة أن "عملية مثل هذه لا يمكن أن تكون بريئة" وأن "الهدف هو بث البلبلة والفوضى" مبدية أسفها لتكاثر الإشاعات بشأن صحة الباجي قايد السبسي.

واعتبرت المتحدثة أن "المسالة سياسية" مشيرة إلى أن الموقوفين أقرا بالانتماء إلى "جهة سياسية معينة" رافضة الإشارة إلى حزب سياسي محدد.