قم الإخوان.. قطر

05:24

2017-11-20

نايف العساكر

قم هي مدينة إيرانية عرفت باحتضانها الحوزة العلمية التي تعد المرجعية الشيعية المصدرة للأيديولوجيا الخمينية المزعزعة لاستقرار المنطقة اليوم، وعلى هذا النسق يصدق وصف قطر بأنها قم الإخوان لاحتضانها رموز التنظير الإرهابي الإخواني والمرجعية الرسمية المصدرة للتطرف والثورة ومحاولة العبث في أمن الدول الإسلامية والعربية.
ففي الوثائق التي نشرت بخط الهالك أسامة بن لادن كشفت لنا بعض الحقائق والمؤامرات التي تخطط وتحاك على المسلمين والعرب، وكشفت لنا مدى خيانة تنظيم الحمدين القطري، والذي يعد أقوى داعم للتنظيمات الإرهابية الحركية والتي من ضمنها جماعة الإخوان المسلمين وجماعة التبليغ،
طلب أسامة بن لادن في رسالة خطها بيده بدعم ومؤازرة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وهي منظمة (إخوانية) مدعومة من قطر، والتي يرأسها الإرهابي يوسف القرضاوي وتضم عدداً من الإرهابيين وقد سبق تجريم بعض المنتسبين لها دولياً، ولازلنا ننتظر إدراج بقايا أعضاء هذه المنظمة ضمن قائمة الإرهاب.
كما أوضحت الوثيقة مدى العلاقة القوية بين ابن لادن الإرهابي وقطر الإخوانية بل وتكررت الدوحة في وثائق ابن لادن عدة مرات، حيث جاء في إحدى تلك الوثائق طلب أسامة بن لادن من نجله حمزة مغادرة إيران والذهاب إلى قطر.
وكان أسامة يرغب في أن ينتقل ابنه إلى بلد تنظيم الحمدين لدراسة العلوم الشرعية حتى يتمكن من مقاومة التشكيك في الجهاد وترسيخ قناعته على حد تعبيره. وهذه القناعات من الأب الضال هي من أوصلت ابنه حمزة بن لادن إلى قائمة الإرهابيين، حيث تم تصنيفه في شهر يناير الماضي من قبل الولايات المتحدة ضمن قائمة الإرهاب.
ويا ترى ما هو الجهاد الذي يتم تدريسه في المدارس القطرية والتي كانت محل ثقة وثناء الإخوانيين الإرهابيين. وهنا نحتاج إلى لفتة والنظر في المناهج التي تدرس للشباب والفتيات في قطر.
والسؤال: ما سر العلاقة بين الإرهابي أسامة بن لادن وقطر؟
والسؤال الآخر: لماذا تدعم قطر الكيانات الإخوانية الإرهابية ومن ضمنها الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين؟
وختاما أقول: هل أصبحت قطر هي قم الإخوان والإرهابيين؟
وجواب الختام: نعم هي قم الإخوان والمصدرة والداعمة والناشرة للفكر الإرهابي الدموي العنيف، الذي أهلك الحرث والنسل وللتخلص من جماعة الإخوان القطرية القمية الإرهابية لابد من بعض الأمور:
أولاً: تطهير الداخل القطري الداعم للإرهاب.
ثانياً: قطع الأصابع القطرية الممتدة داخل الخليج والدول العربية.
ثالثاً: محاكمة القوى والمنظمات الداعمة لقطر والتي تدافع عنهم لأجل المال القطري، أمثال هيومن رايس ووتش وأضرابها.
وإلى لقاء قريب مع مقال بعنوان: أصدقاء بن لادن فوق صفيح ساخن.