عبد الله بن زايد ونائب الرئيس ورئيس وزراء لاوس يبحثون التعاون الثنائي

11:37

2017-11-17

دبي-الشروق العربي-استقبل فانخام فييهافين نائب رئيس لاوس أمس، سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي.
وناقش الجانبان خلال اللقاء - الذي عقد في إطار زيارة سموه الرسمية إلى لاوس سبل فتح آفاق التعاون الثنائي بين البلدين إضافة إلى تبادل الخبرات والعمل على تحقيق المصالح المتبادلة لكلا البلدين.
وفي بداية اللقاء، نقل سمو الشيخ عبد الله بن زايد تحيات حكومة دولة الإمارات إليه وتمنياته بمزيد من التطور والنجاح لشعب لاوس الصديق.

من جانبه نقل نائب رئيس لاوس لسموه تحياته إلى حكومة دولة الإمارات وشعبها الصديق.
وأكد سمو الشيخ عبد الله بن زايد حرص دولة الإمارات على تعزيز التعاون المشترك مع لاوس في مختلف المجالات بدعم قيادتي كلا البلدين.
من جانبه رحب فانخام فييهافين نائب رئيس لاوس بزيارة سمو الشيخ عبد الله بن زايد، مؤكداً أنها تعكس حرص البلدين المستمر على تعزيز العلاقات الثنائية في شتى المجالات.
كما أكد أن هذه الزيارة تعد الأولى لوفد من دولة الإمارات إلى لاوس ما يؤكد التزام دولة الإمارات بتطوير علاقاتها مع لاوس.
كما التقى سموه امس ثونجلون سيسوليث رئيس وزراء لاوس.
وتم خلال اللقاء بحث سبل تعزيز علاقات التعاون المشترك والصداقة بين دولة الإمارات ولاوس في مختلف المجالات.
كما تبادل الجانبان وجهات النظر تجاه مستجدات الأوضاع في المنطقة وبحثا عددا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وأكد سمو الشيخ عبد الله بن زايد أن دولة الإمارات حريصة على تعزيز علاقات الصداقة والتعاون المشترك مع لاوس والارتقاء بها إلى مستويات أعلى في مختلف المجالات.
من جانبه رحب رئيس وزراء لاوس بزيارة سمو الشيخ عبد الله بن زايد، مؤكدا الحرص على تعزيز علاقات الصداقة والتعاون المشترك مع دولة الإمارات في المجالات كافة.
كما أشاد بالنهضة الحضارية التي تشهدها الدولة على مختلف الصعد والمكانة الرائدة التي تحتلها على الصعيدين الإقليمي والدولي.
من جهة أخرى زار سمو الشيخ عبد الله بن زايد أمس معبد ذات لوانغ التاريخي في لاوس.
واطلع سموه خلال الزيارة على مقتنيات هذا المعبد التاريخي وما يتضمنه من عمارة وفنون هندسية فريدة تعود إلى حقب زمنية بعيدة.
وأشاد سموه بالحراك الثقافي في لاوس والمعالم التاريخية والآثار التي تزخر بها والتي تعكس حضارة تليدة.
وأعرب سموه عن اهتمام دولة الإمارات بالفنون والآثار وحضارات الشعوب التي تعزز مفهوم التسامح والتعايش السلمي لمختلف الثقافات والديانات.
حضر اللقاءين ورافق سموه خلال الزيارة خالد إبراهيم القحطاني سفير الدولة غير المقيم لدى لاوس.