نهيان بن مبارك: التسامح المكون الأساسي لدولة الإمارات

10:23

2017-11-14

دبي-الشروق العربي-ألقى الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، أمس الكلمة الافتتاحية لورشة عمل «التسامح في الإمارات العربية المتحدة»، والتي نظمها مركز جامعة نيويورك أبوظبي في حرم الجامعة بجزيرة السعديات.
خلال كلمته الافتتاحية، قال الشيخ نهيان بن مبارك: «لقد أدرك المغفور له بإذن الله الشيخ زايد، طيب الله ثراه، الأب المؤسس، قيمة التسامح في خلق بيئة آمنة يعيش فيها الناس، ويعملون معاً، ولذلك اتخذ منه أداة بناء؛ وإننا نفخر دوماً بأن التسامح بكل ما يحمل في طياته من معان وقيم سامية، كان ولايزال المكون الأساسي لبناء دولة الإمارات فما نحن فيه اليوم من أمن ورخاء هو نتيجة لتقبلنا بعضنا بعضاً، الاحترام والفهم المتبادل للآخر، والرغبة في التعايش السلمي، احترام المواثيق الإنسانية، كل ذلك زاد من قوتنا وأهمية دورنا في العالم، وعندما ننظر للوراء، ندرك حكمة ورؤية الأب المؤسس». وتطرقت ورشة العمل إلى مناقشة الفجوة بين الثقافة الأكاديمية التي تدرس مفهوم التسامح من منظور تاريخي من جهة، وبين التجربة الواقعية للجماعات الدينية التي ساهمت تطلعاتها المعيارية للتسامح في رفد حضورها الاجتماعي في دولة الإمارات من جهةٍ أخرى. هذا وقد حضر الجلسات نخبة من المتخصصين والمهتمين بالتسامح في دولة الإمارات، وشارك الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني، العضو المنتدب للمعهد الدولي للتسامح، والعميد أحمد خلفان المنصوري، الأمين العام لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح، وخليفة محمد السويدي، مدير إدارة العمليات في المعهد.