وقالت حركة التغيير الكردية (كوران) والاتحاد الوطني الكردستاني في بيانين منفصلين إن مكاتبهما في منطقة دهوك الواقعة شمالي أربيل عاصمة كردستان العراق تعرضتا لعمليات نهب وحرق خلال الليل.

ولم تشر الأنباء إلى وقوع ضحايا.

وقالت حكومة كردستان العراق إنها أمرت قوات الشرطة المحلية بالتصدي لهذه الهجمات.

من جهته، دعا المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني، في بيان نقله موقعه الرسمي، الجهات المختصة باعتقال المنفذين واتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.

وتابع البيان "وفي الوقت ذاته نطالب هذه الجهات بالحرص على الحفاظ على مقرات جميع الأحزاب وعدم السماح للمخربين ومثيري الفتن بزعزعة الأوضاع في كردستان".

وتأتي هذه الهجمات بعد ساعات قليلة من إعلان برزاني في رسالة إلى البرلمان أنه "لن يستمر" في منصبه بعد الأول من نوفمبر.

وقال برزاني في رسالته التي تليت الأحد في افتتاح جلسة لبرلمان كردستان "بعد الأول من نوفمبر، سوف لن أستمر في هذا المنصب وأرفض الاستمرار فيه. لا يجوز تعديل قانون رئاسة الإقليم وتمديد عمر الرئاسة".