بارزاني يسلم سلطاته أول نوفمبر

18:07

2017-10-29

دبي-الشروق العربي-قال مسؤول كردي، السبت، إن "رئيس إقليم كردستان العراق مسعود برزاني، لن يمدد فترة رئاسته بعد أول نوفمبر(تشرين الثاني)".

وجاء القرار بعد أسابيع من استفتاء على استقلال الإقليم مما أثار أزمة لأكراد العراق الذين تمتعوا بفترة حكم ذاتي لم يسبق لها مثيل.

وقال المسؤول، إن "خطة لتوزيع سلطات الرئيس بعثها برزاني في رسالة لبرلمان كردستان السبت. وتدعو الخطة البرلمان إلى توزيع سلطات الرئيس على الحكومة والبرلمان والسلطة القضائية".

وتنتهي فترة ولاية برزاني بعد أربعة أيام وهو نفس الموعد الذي كان مقرراً لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية. لكن تلك الانتخابات تأجلت إلى أجل غير مسمى وسط تصاعد الأزمة في الإقليم.

ويقول منتقدون، إن "الاستفتاء على الاستقلال، الذي أجري في 25 سبتمبر(أيلول) وقاده برزاني (71 عاماً)، ترك مستقبلاً قاتماً لأكراد العراق.

ويتولى برزاني منصب الرئيس منذ 2005. وأجريت آخر انتخابات رئاسية في الإقليم عام 2009 وفاز بها برزاني. وانتهت فترة ولايته عام 2013، لكن جرى تمديدها مرتين.

ومن المتوقع أن يوجه برزاني خطاباً لشعبه قبل انتهاء فترة ولايته رسمياً ليختتم بذلك تاريخاً مهنياً حافلاً.

ومن المقرر أن يناقش البرلمان خطاب برزاني، غداً الأحد، رغم أن المسؤول الحكومي قال إنه "لم يتضح بعد ما إذا كان الوزراء سيكونون بحاجة للتصويت لصالح تنفيذ الخطة خلال هذه الجلسة".