الفجيرة تشيّع شهيد الوطن سعيد الكعبي بالعز والثبات

07:20

2017-10-28

دبي-الشروق العربي-شيع أهالي منطقة القرية التابعة لإمارة الفجيرة عصر أمس،جثمان الشهيد العريف أول سعيد مطر الكعبي، الذي انتقل إلى جوار ربه خلال أدائه واجبه الوطني في عمليتي «عاصفة الحزم وإعادة الأمل»، ضمن التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية للوقوف مع الشرعية في اليمن.
وأدت جموع غفيرة من المصلين بجامع التوحيد في منطقة القرية بالفجيرة صلاة الجنازة على جثمان شهيد الوطن.
كما أدى الصلاة عدد من المسؤولين وكبار ضباط وأفراد القوات المسلحة والشرطة وجموع غفيرة من المواطنين والمقيمين.

وشيع المصلون جثمان الشهيد إلى مثواه الأخير، حيث ووري الثرى بمقبرة القرية، ودعا الجميع الله العلي القدير أن يتغمد شهيد الوطن بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين والأبرار، وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان. 
وأدى المشيعون الصلاة على جثمان الفقيد في جامع التوحيد بمنطقة القرية، 10كم إلى الشمال من مدينة الفجيرة، حيث ووري جثمانه الثرى بمقبرة المنطقة، وابتهلت جموع المصلين إلى الله عز وجل أن يتغمد الشهيد بواسع رحمته وينزله منزلة الشهداء والصديقين، ويلهم ذويه الصبر والسلوان.
وقال خليفة الكعبي، شقيق الشهيد ، أن عائلته استقبلت نبأ استشهاد ابنهم بروح يملؤها العز والثبات، وبنفس راضية، حيث اعتبر أهله أن الشهادة في ميادين الواجب وساحات الدفاع عن الحق شرف عظيم لأبناء الوطن الغالي، وسيظل عطاؤهم الثري وساماً على صدور عائلاتهم وأبنائهم.
وأشار إلى أن الشهيد تربى في عائلة يعمل جميع أبنائها في السلك العسكري بما فيهم أحد إخوته فهو الخامس من بين 13، 7 ذكور و6 إناث، متزوج ولديه 4 أبناء أكبرهم مطر (8)سنوات،حليمة (6)سنوات، فاطمة(4)سنوات و راشد (3)سنوات كان حلم حياته أن يكون شهيداً في ميادين الحق ونصرة المظلومين ودفاعاً عن تراب الوطن وتلبيةً لنداء الواجب والكرامة.
وقال راشد الكعبي نحن خلف قيادتنا، نسير في ركبهم ونضحي بالغالي من أجل رفعة وسلامة وطننا الإمارات،وندافع عن الأشقاء وننصر الحق ونتصدى للباطل والمعتدي، وأن شقيقه الشهيد إلى جوار ربه في جنة الخلد، موضحاً أنه كان رجلاً صالحاً طيب القلب دمث الخلق،ولم يتوان يوماً عن تقديم الخدمات لكل صاحب حاجة باراً بأمه وعائلته، وهو الذي عاش بين الناس محمود السيرة والذكرى.
وكان قد وصل إلى مطار البطين الخاص بأبوظبي أمس جثمان الشهيد على متن طائرة عسكرية تابعة للقوات المسلحة.
وجرت على أرض المطار المراسم العسكرية الخاصة باستقبال الجثمان، حيث كان في الاستقبال عدد من كبار ضباط القوات المسلحة.
وكانت القيادة العامة للقوات المسلحة قد نعت أمس الأول الشهيد، الذي انتقل إلى جوار ربه خلال أدائه واجبه الوطني في منطقة نجران بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، ضمن مشاركة قواتنا في عمليتي «عاصفة الحزم وإعادة الأمل» في إطار التحالف العربي الذي تقوده المملكة.