آلاف الفلسطينيين يتظاهرون دعما لمصر ضد الإرهاب

07:44

2017-10-27

دبي-الشروق العربي-شارك الآلاف من الفلسطينيين في مسيرة دعت لها حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في قطاع غزة،  الخميس، دعماً لجهود مصر في محاربة الإرهاب.

ورفع المشاركون في المسيرة التي انطلقت من محافظة رفح جنوب قطاع غزة، ويتقدمهم قيادات حركة فتح، الأعلام الفلسطينية والمصرية، وصوراً للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

كما رفع المشاركون لافتات كتب عليها “دولة حماها الله لن يكسرها الإرهاب”، “مصر ضد الإرهاب”، “مصر لن تنكسر”، “تضامنا مع مصر ضد الإرهاب”، علاوة على هتافات تؤكد على دعم الشعب الفلسطيني للشعب المصري في مواجهة ما وصفوه بـ”خفافيش الظلام”.

وأشاد المشاركون في المسيرة بمواقف مصر قيادةً وشعباً تجاه القضية الفلسطينية، لاسيما رعاية اتفاق المصالحة الأخير بين حركتي (فتح) و(حماس) وبذلها جهوداً حثيثة لإنهاء الانقسام الفلسطيني.

وأكد النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، أشرف جمعة، أن “الشعبين المصري والفلسطيني يربطهم علاقة دم ومصاهرة وخاصة في محافظة رفح”، مشيراً إلى أن البلدين يربطهما مصير واحد.

وقال جمعة في كلمة له خلال المسيرة، أن الشعب الفلسطيني بكافة شرائحه يقف خلف السلطات المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي ويدعمون جهودهم في محاربة الارهاب.

ووجه القيادي في حركة فتح، الشكر والتقدير لجمهورية مصر العربية لرعايتها اتفاق المصالحة الوطنية بين حركتي فتح وحماس، لافتا الى أن “تيار الاصلاح الديمقراطي” في حركة فتح يدعم الاتفاق.

من جانبه، عبر صلاح العويصي منسق حركة فتح في محافظة رفح على أصالة العلاقات بين الشعبين المصري والفلسطيني، مشيراً إلى أن مصر كانت على مدار التاريخ الراعية والحاضنة للقضية الفلسطينية.

وقال العويصي: “نقف اليوم تضامنا مع مصر حكومة وشعباً، نقف مع مصر الحارس الامين في مواجهة قوى التحريض والتطرف والارهاب”.

واضاف: “رغم كل المؤامرات التي تحاك ضد مصر سنبقى في حركة فتح ومعنا كل الاحرار اوفياء للدم المصري وداعمين لحربها ضد الارهاب”.

وطالب العويصي الرئيس الفلسطيني محمود عباس والنائب محمد دحلان بضرورة انهاء الخلافات الفتحاوية، داعياً إلى نبذ الخلافات وتوحيد الحركة التي تمثل العمود الفقري للقضية الفلسطينية.