الشيخة جواهر: الفن لغة إنسانية تمنحنا تشارك الأفكار والرؤى

08:43

2017-10-26

دبي-الشروق العربي-قالت قرينة صاحب السموّ حاكم الشارقة، سموّ الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة «إن الفن لغة إنسانية، تمنح العالم فرصة لتشارك الأفكار والأحلام والرؤى، وتؤكد حاجتنا إلى الجمال والحرية في كل تفاصيل حياتنا»، مشيرة إلى أهمية حضور المرأة الفنانة في الإمارات، ودورها الفاعل في التاريخ الإبداعي للدولة.
جاء ذلك، خلال حضور سموّها، حفل الإعلان عن جوائز معرض «نون للفنون» الذي ينظمه نادي سيدات الشارقة تحت شعار «هويتي»، لتكريم المواهب الإبداعية الفردية الحرة للسيدات والفتيات، في مجالي الرسم والتصوير الفوتوغرافي.
وأكدت سموّ الشيخة جواهر، أن العناية بالتجارب النسائية في الفنون التشكيلية، واحد من المرتكزات التي تستند إليها الشارقة في تمكين المرأة، ودعم حضورها الفاعل على مختلف المستويات، لافتة إلى أن الحركة الفنية النسائية في الشارقة خاصة، ودولة الإمارات عامة، تشهد تنامياً ملحوظاً يظهر في حجم النتاج الفني، والمشاركات في المعارض المحلية والعربية. 

وأشادت سموّها، خلال اطلاعها على الأعمال المشاركة في المعرض، بالقيمة الفنية للوحات، والجهد الجمالي المبذول فيها، مشيرة إلى أن أهمية مثل هذه الجوائز والمعارض تتجسد في الكشف عن طاقات فنية كبيرة، يمكن بدعمها وتشجيعها أن تشكّل علامات فارقة، وإضافات ملموسة لحركة الفنون.
وكرَّمت سموّ الشيخة جواهر، الفائزات بجوائز المعرض، حيث نالت الجائزة «نون للفن» عن فئة التصوير الفنانة عائشة خليفة الحوسني، فيما فازت آلاء محمد أحمد أمين بجائزة «نون للفنانة الصاعدة» عن فئة التصوير، وتوزعت جائزة الرسم بفرعيها «نون للفن» و«نون للفنانة الصاعدة» على التوالي: الفنانة بريانكا فيجيان، وشام بسام الملا. أما جائزة المركز الأول ل «طلاب رواق نون»، فجاءت من نصيب الفنانة بدرية حسين الحمادي، وحلت في المركز الثاني الفنانة دعاء سمير فرج الله، فيما حملت «جائزة بيكاسو الصغير» الفنانة ذات السبع سنوات ديانا صباح.
وقالت خولة السركال، المديرة العامة لنادي سيدات الشارقة «يُعرف عن إمارة الشارقة بأنها منارة العلم، ومصدر الإشعاع الثقافي والفني المِحوريّ، الذي يستمد منه الجميع النور والضياء، حيث ظلت الإمارة تؤكد دائماً القيمة المعنوية للفن، كونه من أهم الثروات التي خلّدها الإنسان على مر الأزمان، فضلاً عن حضوره الدائم ضمن معايير ومحددات قياس حضارات الشعوب، ومدى تقدمها وتطورها».
وأضافت: «يبرز إيماننا في نادي سيدات الشارقة بالقيمة الكبيرة للفن، في تنظيم الجائزة تحت شعار «هويتي»، الذي سعينا من خلاله إلى تشجيع الفنانات على استكشاف الأسئلة التي تتناول مفهوم الهوية، والحياة الفردية للإنسان، والدور البارز الذي يلعبه العالم بشكل عام، والمجتمع بشكل خاص في تشكيل شخصياتهن، وأولوياتهن، وحياتهن كفنانات، فجمال العالم يكمن في وجود هويات مختلفة ومتباينة يدعم بعضها بعضاً». 
وتوقفت شيخة السويدي، مديرة مركز كولاج للمواهب، عند الشعار الذي اختاره المركز للمعرض، بقولها «جاء اختيارنا ل «هويتي» شعاراً لجائزة «نون للفنون»، تماشياً مع رؤية وأهداف «كولاج مركز المواهب»، التابع لنادي سيدات الشارقة، انطلاقاً من إيماننا الراسخ بأهمية دعم المواهب الفنية والإبداعية المكنونة لدى المرأة، حيث نسعى بهذه الجائزة إلى تقديم الدعم اللازم للفنانات والمبدعات في الرسم والتصوير، لإخراج طاقاتهن وقدراتهن الإبداعية، حتى تكون رمزية الصورة أبلغ تعبير عن أحاسيس الإنسان، وعما يطمح في الوصول إليه من غايات وأهداف».
وأوضحت، أن الأعمال الفائزة بجوائز المعرض، اختيرت وفق سلسلة معايير، حيث صفّيت الأعمال في المرحلة الأولى وفق مطابقتها لموضوع المعرض «هويتي»، بالاستناد إلى شرح الأعمال ووصفها، أما المرحلة الثانية فتوقفت فيها اللجنة عند التقنيات الفنية المستخدمة، والجهد الفني المبذول فيها، فكانت النتيجة أن وصل عدد المشاركات إلى 63 عملاً من أصل 292، فازت منها خمسة أعمال.