ماكرون: تحديات أمنية تجمعنا بمصر ومستمرين في مكافحة الإرهاب

23:29

2017-10-24

دبي-الشروق العربي-قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إنه تبادل مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تأسيس الشراكة وتعزيزها بين البلدين، مشيداً بمثابرة الرئيس السيسي في الأزمات التي شهدتها المنطقة.

وأكد ماكرون، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع السيسي بقصر الإليزيه، السعي لتعزيز العلاقات الثنائية وإحلال الاستقرار ومواجهة الإرهاب، معربا عن أمله بأن يقود السيسي مصر في طريق محاربة الإرهاب على طريق الديمقراطية.

وقال الرئيس الفرنسي، إن حربنا على الإرهاب يجب أن تتم في الوقت الذي نحترم فيه حقوق الإنسان، مؤكداً أن أمن مصر متصل مباشرة بأمن فرنسا، قائلا: "نحن مصممون على تعزيز التعاون".

وقال ماكرون، إن فرنسا تساند مصر في جهود مكافحة الإرهاب، موضحاً أنه ناقش مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، الأوضاع في سوريا وليبيا. وأضاف "التزامنا الحازم ضد الإرهاب ليس عسكرياً فقط"، مؤكداً أن جميع الدول عليها التكاتف من أجل مواجهة خطر الإرهاب العنيف. وتابع:"المشروعات التنموية المشتركة تقف سدًا ضد الإرهاب".

وأعلن الرئيس الفرنسي، رغبة بلاده فى توسيع جهود التنمية مع مصر ودعم العلاقات الاقتصادية بين البلدين، كما أعلن سعي بلاده لزيادة الاستثمارات بمنطقة السويس.

وقال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إنه قد تمت مناقشة تعزيز التعاون الثنائي بين مصر وفرنسا.

وأفاد السيسي، خلال مؤتمر صحفي مع ماكرون في الإليزيه، بأنه تم خلال المباحثات، كذلك، استعراض العلاقات الاقتصادية بين البلدين وزيادة الاستثمارات الفرنسية في مصر.

وأضاف الرئيس المصري، أن مصر وفرنسا ترتبطان بعلاقات اقتصادية وسياسية قوية في شتى المجالات، مشيرا إلى أنه تم توقيع اتفاقيات بقيمة 400 مليون يورو.

وأكد السيسي في كلمته، أنه حريص على إقامة دولة ديمقراطية حرة، قائلاً: "نحن في مصر كلنا حرص على حقوق الإنسان لكن نعيش في منطقة مضطربة ويجب أخذ ذلك بعين الاعتبار".

وأضاف من يتحدث عن حقوق الإنسان في مصر يجب أن يتذكر الثلاثة ملايين مصري الذي كانوا يتعايشون من قطاع السياحة المتدهور حالياً، قائلاً "لا نهرب من مسألة حقوق الإنسان في مصر ولكن يجب التطرق إليها من منظارها الحقيقي".