أين أخفى داعش أمواله وما هي خطوته التالية؟

13:54

2017-10-24

دبي- متابعة الشروق العربي- داعش كان قد حسب بأنه في أحد الأيام، سينتهي أمره” بحسب ما يقوله البحريني عمر... الذي كان يتحدث عبر السي ان ان عربية بصوت هادئ وثابت. 

يخبرنا أنهم لم يضعوا الكثير من الأموال في المعارك التي خاضوها، والأسلحة التي استخدموها كانت تعود لأعدائهم.

ويضيف عمر إن المال كان يذهب لمكان آخر، وحتى في أوقات التقشف، كان دائماً هناك حساب للمستقبل.

ويوضح انه لا يعلم احد ما قدر المال الذي يمتله داعش الان ولكن في العام  كان لدى داعش ما يعادل مليار الى مياري دولار، كان يكسب مليون دولار من حقول النفط وهو مبلغ يعتبر اكثر مما يحتاجه في نفقاته المعتادة، داعش وزع ايراداته وارسلها للخارج من اجل المرحلة التالية في حربه.

عصام هو احد افراد داعش من المغرب والذي كان يشرف على الحدود مع تركيا يقول ان التنظيم كان يدرب افراد ويرسلهم للخارج لفتح شركات ويعملو بها كاي شركات عادية.

قد لا يسيطر داعش بعد الان مساحات مادية في سوريا والعراق ولكن يكبر ويزدهر تحت الارض في اماكن اخرى وبشركات اخرى.

يقول عمر انهم سيظهرون في اماكن اخرى اذا لم تحاربهم بطرق ايديولوجية وتخطط داعش للعب طويل الامد وان العزيمة ليس هدفها الموصل والرقم بل انهم ينتظرون القتال في مناطق اخرى اذا اتيح لهم المجال.