الوطنة موبايل تدخل منافسة قوية لسحب مشتركي جوال في غزة

13:29

2017-10-24

دبي-الشروق العربي- رسميا أعلن مساء الإثنين في حفل كبير بغزة، دخول شركة الوطنية موبايل (المشغل الثاني للاتصالات الخليوية في فلسطين) لسوق القطاع، بعد منع إسرائيلي دام أكثر من 8 سنوات.

لكن منافسة الوطنية موبايل، لنظيرتها جوال في قطاع غزة، بدأت منذ أكثر من شهر، بمحاولة الأولى سحب مشتركي 059 إلى 056، في قطاعي الأفراد والشركات.

الوطنية موبايل طيلة سنوات مضت من عملها في الضفة الغربية فقط، كانت تسجل خسائر صافية بعد الضرائب، باستثناء الشهور التسعة الأولى من العام الماضي.

صندوق الاستثمار الفلسطيني (أحد المساهمين الرئيسيين في الوطنية موبايل)، وعبر رئيس مجلس إدارته محمد مصطفى، قال في كلمة له أمس في حفل الإطلاق بغزة، "إن شركاتنا نَفَسهُا طويلٌ بطولِ نَفَسِ الشعب الفلسطيني في مقارعةِ الاحتلال من أجل تحقيق الأهداف الوطنية.

يقول أحد وكلاء شركة الوطنية موبايل في غزة، وفضل عدم ذكر اسمه، إن المنافسة لن تكون سهلة لنا في الوطنية موبايل، في ظل وجود جوال منذ نهاية تسعينات القرن الماضي في القطاع.

وزاد: "سيكون التحدي لشركة الوطنية موبايل، كسب ثقة الأفراد في المقام الأول، الذين سيقارنون جودة الخدمة في كل شركة.. أعتقد أن جودة الخدمة ووضوح الصوت هو من سيحدد نجاح هذه الشركة أو تلك".

الوطنية موبايل في بيان لها مساء أمس الإثنين، وصفت شبكتها بالأقوى والأفضل في فلسطين كافة، "بعد أن أنهت إدخال كافة المعدات الفنية الأساسية.. وتم بناء أحدث شبكة اتصالات بأداء مميز يضاهي أفضل الشبكات العالمية".

وأكد الشيخ عبدالله بن محمد بن سعود آل ثاني، رئيس مجلس إدارة Ooredoo:"نسعى لأن نصبح المزود الأول لخدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في فلسطين".

أما محمد أبو رمضان رئيس مجلس إدارة الوطنية موبايل، فقال إن دخول الوطنية موبايل قطاع غزة هو "كسر لاحتكار سوق الاتصالات الغزي الذي دام قرابة 18 عاما".

علي صعيد أخر سجلت شركة الوطنية موبايل (المشغل الثاني للاتصالات الخليوية في الضفة الغربية)، صافي خسائر بقيمة 1.7 مليون دولار أمريكي في الشهور التسعة الأولى من العام الجاري.

كانت الشركة التابعة لمجموعة أوريدو القطرية، سجلت صافي ربح (بعد الضرائب)، بلغ 1.116 مليون دولار أمريكي في الشهور التسعة الأولى من العام الماضي 2016.

تأتي الخسائر للشركة المسجلة العام الجاري، مع بدء الشركة منذ الربع الثاني 2017، أعمال تطوير شبكة الجيل الثالث في الضفة الغربية، وبناء شبكة الجيل الثاني في قطاع غزة.