حمدان بن محمد يوجه بإعداد خطة لإسكان المواطنين لـ 30 عاماً المقبلة

07:19

2017-10-24

دبي-الشروق العربي-أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، أن توفير مقومات الحياة كريمة، يتصدّر أولويات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، بما في ذلك توفير الخيارات السكنية الملائمة التي تلبّي احتياجات المواطنين، وتكفل لأسرهم الاستقرار، مع استشراف الاحتياجات المستقبلية في سياق عملية التطوير المستمرة، الهادفة في مجملها إلى تحقيق سعادة المجتمع بجميع أفراده. 
جاء ذلك خلال زيارة سموه، يرافقه سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، لمقر بلدية دبي أمس، حيث كان في استقبال سموه لدى وصوله، المهندس حسين ناصر لوتاه، مدير عام بلدية دبي، وعبدالله البسطي أمين عام مجلس دبي التنفيذي.
وقد وجّه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، البلدية بالعمل على إعداد خطة لإسكان المواطنين، تراعي الاحتياجات المتوقّعة على مدار ثلاثين عاماً المقبلة، والتنسيق مع كافة الجهات المعنية لضمان تكامل مقومات نجاح الخطة، التي أمر سموه بإعطائها أولوية قصوى، على أن يتم الانتهاء منها خلال شهر واحد من الآن، تمهيداً لوضعها موضع التنفيذ العملي في أقرب فرصة ممكنة. 

كما وجّه سموه بإعداد خطة شاملة لإعادة تخطيط الأحياء القديمة في دبي، لتتناسب مع احتياجات سكانها، وفق أرقى معايير التخطيط الحديثة، مع الحفاظ على الطابع المميز لتلك المناطق، وتضمين شتى العناصر التي تكفل أعلى مستويات الراحة للسكان. 
وقال سموه: «نولي إسكان المواطنين اهتماماً كبيراً، في إطار جهود التنمية الاجتماعية وتوفير الحياة الكريمة للجميع، حيث تتمحور كافة الخطط والمبادرات حول إسعاد المواطنين، ويعد تأمين السكن أحد أهم محاور الرعاية الاجتماعية للمواطنين، وترسيخ الاستقرار الأسري».
وأضاف: «وجهت المسؤولين في بلدية دبي، بسرعة ترجمة رؤية القيادة الرشيدة لتحقيق أعلى مستويات رضا المواطنين، فيما يتعلق بخدمات الإسكان، وتطوير مجتمعات مترابطة ومتنوعة ومستدامة على الصعيد الاجتماعي والبيئي، ما يحقق السعادة للمواطنين».
ولفت إلى أن إسكان المواطنين يتداخل بشكل وثيق مع جميع مجالات التنمية المستدامة، التي تهدف إلى ترابط وتحسين نوعية حياة الأسرة، باعتبارها نواة المجتمع.
وخلال الزيارة تفقّد سمو ولي عهد دبي، عدداً من إدارات البلدية شملت إدارة المباني، حيث اطلع سموه على الخدمة الذكية التي تتيح للاستشاريين والمقاولين، مناقشة المشاريع مع مهندسي البلدية بغرض ترخيصها، بواسطة لقاءات فيديو، من خلال النظام الذي يهدف إلى تقليل الوقت في إنهاء معاملات تراخيص البناء في البلدية، لإنهائها خلال 15 دقيقة، إضافة إلى إتاحة إمكانية متابعة التغييرات الحاصلة في المخطط النهائي.
كما اطلع سموه على خدمة «منتجي»، التي أطلقها قطاع رقابة البيئة والصحة والسلامة في البلدية دبي، وهي مبادرة جديدة تتلخص في نظام يعتبر منصة متكاملة لأعلى المعايير الذكية وصحة المجتمع، يعمل على تسجيل وإدارة ومتابعة المواد الاستهلاكية في إمارة دبي، من خلال بناء قاعدة بيانات ومنظومة متكاملة، والتأكد من مطابقة تلك المواد للمواصفات المعتمدة، والتعرف إلى مدى خطورة المنتجات باستخدام محرك احتساب المخاطر الذكي.