وقبلت السلطت الإندونيسية، في وقت سابق، اعتذارا رسميا من مسؤول أميركي عن الحادثة، وفق ما نقلت رويترز. 

وجرى منع قائد القوات المسلحة الإندونيسية، غاتوت نورمانتيو، من ركوب طائرة في طريقها للولايات المتحدة، السبت، بعد أن تلقى دعوة لحضور مؤتمر من الجنرال جوزيف دانفورد رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية. 

وأوردت وزيرة الخارجية الإندونيسية، ريتنو مرسودي، للصحفيين بعد اجتماعها بنائب السفير الأميركي في جاكرتا، الاثنين "أوضحنا أننا ما زلنا في انتظار إيضاح وتفسير سبب حدوث هذا". 

وقالت "هناك حاجة ملحة وأوضحنا لهم هذا" مشيرة إلى أن المسؤولين الأميركيين "يحاولون التنسيق مع السلطات المعنية في الولايات المتحدة لمعرفة ما حدث بالفعل".

وأوضح المتحدث باسم الجيش الإندونيسي، الأحد، أن شركة الطيران أبلغت نورمانتيو بأن إدارة الجمارك وحماية الحدود الأميركية لن تسمح له بدخول الولايات المتحدة.

وأضافت مرسودي أنها تلقت تأكيدا بأن الأمر قد انتهى بغض النظر عن طبيعته وأن من الممكن الآن لقائد الجيش السفر إلى الولايات المتحدة. 

ولم يتبين ما إذا كان نورمانتيو سيحضر المؤتمر المقرر يومي 23 و24 أكتوبر الجاري.