الإمارات تتوج العالم بـ 154 ميدالية في «المهارات العالمية»

14:36

2017-10-20

دبي-الشروق العربي-شهد الشيخ محمد بن خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان، مساء أمس، الحفل الختامي لمسابقة المهارات العالمية «أبوظبي 2017» التي أقيمت تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، خلال الفترة من 14 إلى 19 أكتوبر الجاري، الذي أعلنت خلاله الدولة عن فوز وتتويج 154 متسابقاً بميداليات من الذهب والفضة والبرونز.
حضر الحفل كل من حسين إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، وعويضة مرشد المرر، رئيس دائرة الطاقة، والدكتور عبداللطيف الشامسي مدير كليات التقنية العليا، ومحمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وعلي المرزوقي رئيس مهارات الإمارات، ونخبة من المسؤولين.
في بداية الحفل، أعرب مبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، عن الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لرعاية هذه المسابقة العالمية موجهاً بتوفير كل الإمكانات العالمية لتمكين شباب العالم من الإبداع، الأمر الذي جعلها الدورة الأفضل عالمياً. 

 

ولفت إلى أن أبوظبي تزفّ للعالم، علماء المستقبل في كل التخصصات الصناعية والتكنولوجية، مؤكداً ترحيب الإمارات بالجميع لزيارتها مرات عدة.
وأضاف: «نعتز باستضافة المسابقة العالمية التي أثرت سجل دولة الإمارات الحافل بالإنجازات والنجاحات على كل الصعد، حيث تمتلك دولتنا تراثاً غنياً ومتجذراً في أعماق التاريخ، وقد شكلت المهارات جزءاً أصيلاً منه، وهو يلخص قصة أمتنا من علاقتها بالصحراء والبحر، إلى الاستفادة من الموارد الطبيعية التي حباها الله بها، وها نحن الآن نمضي بخطى ثابتة نحو الولوج إلى المستقبل بما يحمله من تطور تقني، سعياً لبناء اقتصاد يقوم على المعرفة، والتنمية المستدامة والدخل المتنوع». 
وقال: لأن صناعة الغد تبدأ اليوم، نرى أن مسابقة المهارات العالمية أبوظبي، وما رافقها من فعاليات، ماهي إلا بداية لمرحلة تاريخية جديدة ستشهد زيادة ملحوظة في الاهتمام بالمهارات والتعليم التقني والمهني، واتخاذ خطوات ملموسة قابلة للتنفيذ على الصعيدين المحلي والعالمي، وصولاً لتحقيق الأهداف المنشودة.
واختتم كلمته معرباً عن تهنئته للجميع، وليس الفائزين فقط، إذ إن الكل قد استفاد كثيراً من هذه المسابقة التي ستكون بداية جديدة وانطلاقة قوية نحو أعلى الآفاق في المستقبل.
وفي كلمة له قال سايمون بارتلي رئيس منظمة المهارات العالمية، موجهاً كلامه إلى المتسابقين: «تواجدتم هنا لأنكم حصلتم على أفضل المراكز في بلدانكم كل في مهارته. وسواء فزتم اليوم بميدالية، أم لم يحالفكم الحظ، فإنكم جميعا تعودون إلى بلدانكم من دولة الإمارات أبطالاً. لقد قطعتم شوطاً كبيراً، ووصلتم إلى مرحلة أعلى، وأبعد مما قد تكونون حلمتم به عندما بدأتم رحلتكم هذه قبل ثلاث سنوات من الآن. أحييكم، وكل شخص موجود هنا اليوم يحييكم، العالم بأجمعه يحييكم ويفتخر بكم اليوم».
ميداليتا التميز لمواطنين 
فاز المواطنان إبراهيم الريسي، ومحمد الرميثي بميداليتي التميز، ونالت كل من البرازيل والصين وكوريا أكثر الجوائز على مستوى المسابقة، في ختام رائع للدورة ال44 التي نظمها مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.