ماكرون: الهجرة المتصاعدة تمثل تحديا كبيرا

23:24

2017-10-18

دبي-الشروق العربي- أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن بلاده ستنهي حالة الطوارئ في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، مشيرا إلى أن ذلك يجب أن يتم من خلال منظومة تشريعية قوية.

وقال ماكرون خلال لقائه برجال الشرطة في باريس: "حالة الطوارئ لا تحمينا بالكامل، يجب أن نخرج من حالة الطوارئ عبر منظومة تشريعية قوية"، منوها إلى أن "التهديدات الأمنية تطورت وباتت متعددة الأوجه".

وأضاف "قوات الأمن والشرطة أحبطت 13 مخططا إرهابيا منذ بداية عام 2017"، مؤكدا عزم بلاده "غلق كل الأماكن التي تكون منبعا للتطرف أو التي تدعو للتطرف" .

وأشار ماكرون إلى أن، " الحفاظ على الأمن والنظام لا يعني التعرض لحرية التعبير كما يقول البعض".

وفيما يتعلق بموضوع اللاجئين، أكد الرئيس الفرنسي عدم التخلي عنهم، مشددا في الوقت ذاته على أن "الهجرة المتصاعدة تمثل تحديا كبيرا".

وقال:"جمهوريتنا قامت على سياسة استقبال، ونحن نود استقبال مزيد من اللاجئين"

وأضاف ماكرون: "أحد أهداف مشروع قانون الهجرة الجديد هو طرد الأجانب الذين لا يحملون أوراق إقامة".

جدير بالذكر أن  البرلمان الفرنسي يبحث اليوم، الإقرار النهائي لقانون مكافحة الإرهاب المثير للجدل والمدعوم من الرئيس ماكرون في ظل المستوى المرتفع للتهديد في فرنسا.

يهدف المشروع إلى تضمين القانون العام بعض إجراءات حالة الطوارئ السارية في البلاد منذ اعتداءات نوفمبر عام 2015، والتي خلفت 130 قتيلا، وعشرات الجرحى.