وقالت المصادر إن "قصر الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني في الدوحة تعرض لاقتحام مسلح نفذته وحدة من قوات أمن الدولة القطري مساء الخميس الماضي".

وكان سلطان بن سحيم قد أعرب، في بيان الشهر الماضي، عن دعمه لدعوة الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني لاجتماع وطني لتصحيح الأوضاع في قطر، بعد أن تمادى النظام القطري في دعم الإرهاب والتآمر على دول المنطقة.

وحسب المصادر نفسها، فإن "أمن الدولة في قطر صادر جميع وثائق ومقتنيات الشيخ سلطان بن سحيم"، و"الأرشيف.. الذي يشكل ثروة معلوماتية وسياسية هامة..".

واستولت السلطات القطرية "على كل الأختام والصكوك والتعاقدات التجارية التابعة للشيخ سلطان بن سحيم، مما يشكل خطرا بتزويرها والاضرار به"، وفق المصادر.

واقتحام قصر الشيخ سلطان، الموجود خارج قطر، ومصادرة ممتلكاته الخاصة وتجميد حساباته، ثاني عملية خلال أسبوع بعد تجميد حسابات وممتلكات الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني.

وأقدم عناصر أمن الدولة في قطر على "الاعتداء واعتقال العاملين في قصر الشيخ سلطان خلال الاقتحام"، وفق المصادر التي أشارت أيضا إلى أنهم اقتحموا "الغرفة الخاصة للشيخة منى الدوسري أرملة الشيخ سحيم، والدة الشيخ سلطان".

وصادروا "كل الصور الشخصية والعائلية الخاصة بالشيخة منى الدوسري، بالإضافة إلى نهب كل المجوهرات والمقتنيات والأموال".

واعتبرت المصادر أن "مصادرة واستيلاء أمن الدولة القطري على الصور والمتعلقات الخاصة بالشيخة منى الدوسري يشكل تعديا صارخا على خصوصيتها وسابقة في المنطقة".