محمد بن زايد : توحيد هوية «أدنوك» يدعم ريادتنا

10:17

2017-10-16

دبي-الشروق العربي-أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» أمس عن توحيد الهوية المؤسسية لمجموعة شركاتها بما يتماشى مع الدور المهم الذي تقوم به في ضمان الاستثمار الأمثل لموارد الطاقة، ومساهمتها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في دولة الإمارات، وكذلك تماشياً مع استراتيجية الشركة التي تركز على استشراف المستقبل وتحقيق النمو الذكي من خلال ركائز أساسية تشمل الاستثمار في الموارد البشرية، والارتقاء بالأداء، ورفع الكفاءة، وتعزيز القيمة والعائد الاقتصادي، وإرساء ثقافة مؤسسية موحدة ونظام حوكمة جديد.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن توحيد الهوية المؤسسية لشركات «أدنوك»، تمكن كبرى شركاتنا الوطنية من تفعيل مكامن قوتها وتدعم توجهاتنا نحو الريادة والتنافسية، مشيراً سموه إلى أن النجاح حليف المؤسسات التي تواكب العصر وتستشرف المستقبل.
قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إن توحيد الهوية المؤسسية لشركات «أدنوك» خطوة مُباركة، تمكّن كبرى شركاتنا الوطنية من تفعيل مكامن قوتها، لتدعم توجهاتها نحو الريادة والتنافسية، برؤية وهوية موحدة، وتضفي مزيداً من التكاملية والفاعلية في أداء مؤسساتنا لتشكل المحرك لتعزيز دورها التنموي الوطني وترسيخ موقعها العالمي. وأضاف سمو ولي عهد أبوظبي أن النجاح حليف المؤسسات المرنة، التي تواكب العصر وتستشرف المستقبل وتوظف إمكاناتها ومواردها البشرية بالشكل الأمثل أداءً وإنتاجية.

خطوة مهمة

من جهته، قال سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، إن توحيد الهوية المؤسسية لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة شركاتها خطوة مهمة تعزز قيمة ودور المؤسسة في مسيرة التنمية. وأضاف سموه: «واثقون باستمرار جهود فريق عمل أدنوك لضمان الاستثمار الأمثل لموارد النفط والغاز وتنويع الموارد وترسيخ مكانة الإمارات في قطاع الطاقة».

 

واعتبر أن المستقبل يحمل الكثير من التطورات الإيجابية لقطاع الطاقة في دولة الإمارات التي تخطو بثقة نحو تنويع مواردها والاستثمار في الطاقة النظيفة وأدنوك هي حجر الأساس في هذه العملية.

 

احتفال كبير

وشارك أكثر من 3 آلاف من موظفي مجموعة «أدنوك» وشركاتها في حفل الإعلان عن الهوية المؤسسية الموحدة، الذي أقيم في المقر الرئيسي للمجموعة في أبوظبي، كما تابع آلاف الموظفين فعاليات الحدث عبر نقل حي ومباشر إلى مواقع عملهم المختلفة.
حضر الحفل الشيخ محمد بن سلطان بن خليفة آل نهيان وسهيل محمد بن فرج المزروعي وزير الطاقة، ونورة بنت محمد الكعبي وزيرة دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، كما شهد الحفل عدد من أعضاء المجلس التنفيذي من بينهم الدكتور أحمد مبارك المزروعي، الأمين العام للمجلس التنفيذي، واللواء محمد خلفان الرميثي القائد العام لشرطة أبوظبي، والدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع، وفلاح محمد الأحبابي رئيس التخطيط العمراني والبلديات، ورياض عبدالرحمن المبارك رئيس دائرة المالية في أبوظبي، وعويضة مرشد المرر رئيس دائرة الطاقة، وسيف محمد الهاجري رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، والشيخ عبد الله بن محمد آل حامد رئيس دائرة الصحة. كما شهد الحفل عبد الله ناصر السويدي الرئيس التنفيذي السابق لشركة «أدنوك» عضو المجلس الأعلى للبترول واللجنة التنفيذية للمجلس، ومحمد ثاني مرشد الرميثي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة أبوظبي.
قال الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة والرئيس التنفيذي ل «أدنوك» ومجموعة شركاتها: «بفضل دعم وتوجيهات القيادة، ومن خلال الجهود الحثيثة لكوادر المجموعة على مدى ما يزيد على أربعة عقود، ساهمت أدنوك بشكل ملموس في النهضة الاقتصادية والاجتماعية في دولة الإمارات، وأرست لنفسها مكانة متميزة في قطاع الطاقة. ونحن مستمرون في التزامنا باستثمار مواردنا على النحو الأمثل خدمة لنهضة الوطن وتطوره. ونركز دوماً على تكثيف الجهود وإيجاد طرق ووسائل مبتكرة تدعم مسيرتنا لتحقيق نقلة نوعية لتطوير وتحديث «أدنوك» وزيادة مرونتها وقدرتها التنافسية وترسيخ مكانتها في عصر الطاقة الجديد. ويسرنا الإعلان اليوم عن توحيد الهوية المؤسسية لمجموعة شركات أدنوك لتجمع كل الكوادر البشرية وقطاعات الأعمال والمنتجات والخدمات، ضمن رؤية واحدة، ولتحقيق هدف واحد، مع المحافظة على استقلالية العمليات التشغيلية المتخصصة لكل شركة».

مكانة دولية

وأضاف: «ستسهم هذه الخطوة في ترسيخ مكانة أدنوك محلياً وإقليمياً ودولياً، وستعزز قيمة هويتها المؤسسية وتخلق اسماً رائداً في الإمارات، وترسخ مكانة الشركة محلياً وإقليمياً وعالمياً». وتابع: «توحيد الهوية المؤسسية يسطر فصلاً جديداً في مسيرة المجموعة الحافلة بالإنجازات والنجاحات، ويسلط الضوء على حجم ونطاق الأعمال ومدى التأثير الإيجابي الذي تحققه أدنوك في خدمة الوطن. وستسهم هذه الخطوة في ترسيخ ثقافتنا المؤسسية وتكريس التزامنا بالقيم والمبادئ التي قامت عليها «أدنوك»، كما ستلعب دوراً مهماً في تعزيز قيمة الهوية المؤسسية للمجموعة بما يدعم استراتيجيتنا المتكاملة 2030 للنمو الذكي التي تهدف إلى تعزيز الربحية وتحقيق قيمة إضافية».

رؤية محدثة

وإلى جانب توحيد الهوية المؤسسية لمجموعة شركاتها، أعلنت أدنوك أيضاً عن رؤيتها المحدثة والمستوحاة من فكر المغفور له بإذن الله القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه) حول استخدام الثروة النفطية لخدمة الوطن. وتتمثل الرؤية الجديدة لشركة «أدنوك» في «تسخير مواردنا الطبيعية لخدمة الوطن»، فيما تنص رسالتها على «تحقيق أقصى قيمة من موارد الطاقة عبر الشراكات وروح الابتكار والتركيز على الارتقاء بالأداء وتعزيز الكفاءة».

قيم أدنوك

بالإضافة إلى ذلك، حددت «أدنوك» مجموعة من القيم الخاصة بهويتها المؤسسية الموحدة والتي توجه ثقافتها، وتحدد كيفية عملها. وشارك موظفو وموظفات المجموعة في بناء الهوية المؤسسية عبر اختيار الكلمات والقيم التي تصف مجموعة «أدنوك». وتشمل القيم الخمس ل«أدنوك»: الريادة واستشراف المستقبل من خلال استلهام روح الابتكار في دولة الإمارات للمحافظة على التميز في قطاع الطاقة العالمي. وتركز قيمة الاحترام على الالتزام بثقافة الاحترام المتبادل والاحتواء وتقبّل الآخرين، والعمل وفق أعلى المعايير المهنية وأسمى المبادئ الإنسانية.
ومن قيم مجموعة أدنوك العمل بروح التعاون، والتي تنص على أن علاقاتها الوثيقة مع الشركاء تهدف لتقديم أفضل النتائج من خلال تكامل وتضافر الجهود بما يعود بالنفع والفائدة على الجميع. وهناك أيضاً قيمة الالتزام بمسؤولية العمل لتحقيق نتائج ملموسة تنعكس بشكل إيجابي على المجتمع، مع الالتزام بأفضل معايير الأمن والصحة والسلامة والبيئة. أما قيمة الكفاءة، فتعكس جهود أدنوك في «رفع الكفاءة والارتقاء بالأداء وتحقيق أفضل قيمة من كل برميل نفط تنتجه، لخدمة الوطن والمجتمع». 
تضمن حفل إطلاق الهوية المؤسسية الموحدة لمجموعة «أدنوك» عرضاً جوياً لفريق «الفرسان» التابع للقوات الجوية الإماراتية، حيث تم رسم خطوط بالدخان الأبيض والأزرق، ألوان الهوية المؤسسية ل«أدنوك»، في سماء كورنيش أبوظبي، كما شارك أسطول من القوارب التراثية التي تحمل شعار المجموعة بالإبحار قبالة كورنيش أبوظبي.

مسيرة نجاح

وأثنى الدكتور سلطان الجابر على جهود جميع من أسهموا في مسيرة نجاح «أدنوك» في الماضي والحاضر، وقال: «لا يغيب عن أذهاننا أن نجاحنا المستقبلي يستند إلى توجيهات ودعم القيادة، وإلى الركائز التي تم إرساؤها بفضل إخلاص وتفاني والتزام جميع إخوتنا وأخواتنا في أدنوك، الحاليين والسابقين، وكذلك شركائنا الاستراتيجيين، وفيما نستعد لبدء مرحلة جديدة من مسيرتنا، نتوجه إليهم بأطيب مشاعر التقدير والعرفان».
ويعتبر إطلاق الهوية المؤسسية الموحدة أحدث خطوة ضمن استراتيجية أدنوك المتكاملة 2030 للنمو الذكي، والتي تهدف إلى تعزيز الربحية في مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج، وزيادة القيمة في مجال التكرير والبتروكيماويات، وضمان إمدادات اقتصادية ومستدامة من الغاز. واستناداً إلى نموذجها التشغيلي المرن، كانت أدنوك قد أعلنت عن برنامج مبادرات لتوسعة نطاق الشراكات الاستراتيجية وفرص الاستثمار المشتركة لتسريع تنفيذ استراتيجية 2030 للنمو الذكي، بهدف تحقيق أقصى قيمة من العمليات، وتعزيز القدرات التنافسية، ودفع عجلة الأعمال وتنمية العوائد، والارتقاء بالأداء، وضمان حصة أكبر لمنتجاتها في أسواق النمو الرئيسية.

الرؤية

تستلهم رؤية مجموعة «أدنوك» مقولة المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه) حول استخدام الثروة النفطية التي وهبها لنا الله لخدمة الوطن.
وتنص رؤية أدنوك المحدثة على «السعي لتسخير مواردنا الطبيعية لخدمة الوطن»

الرسالة

«تحقيق أقصى قيمة من موارد الطاقة عبر الشراكات وروح الابتكار والتركيز على الارتقاء بالأداء وتعزيز الكفاءة».

القيم المؤسسية

1 - التطور، حيث نستشرف المستقبل مستلهمين روح الابتكار في دولة الإمارات لنحافظ على تميزنا في قطاع الطاقة العالمي.
2 - الاحترام، حيث نؤمن بالتواضع وثقافة الاحترام المتبادل والاحتواء وتقبّل الآخرين، ونلتزم دائماً بالعمل وفق أعلى المعايير المهنية وأسمى المبادئ الإنسانية.
3 - التعاون، فعلاقاتنا الوثيقة مع شركائنا مستمدة من نقاط قوتنا لتقديم أفضل النتائج من خلال تكامل وتضافر جهودنا بما يعود بالنفع والفائدة على الجميع.
4 المسؤولية، حيث نعمل لتحقيق نتائج ملموسة تنعكس بشكل إيجابي على مجتمعنا ونلتزم بأفضل معايير الأمن والصحة والسلامة والبيئة.
5 الكفاءة، حيث نعمل على رفع الكفاءة والارتقاء بالأداء وتحقيق أفضل قيمة من كل برميل نفط ننتجه، لخدمة الوطن والمجتمع.