البشمركة ترفض إنذار الحشد الشعبي للانسحاب من جنوبي كركوك

13:03

2017-10-15

دبي- الشروق العربي- قال مسؤول أمني كردي لرويترز إن مقاتلي البشمركة الأكراد رفضوا إنذارا من قوة شبه عسكرية عراقية للانسحاب من تقاطع طرق مهم بجنوب كركوك.

وقال المسؤول في المجلس الأمني بحكومة كردستان العراق إن الحشد الشعبي المؤلف أساسا من فصائل دربتها إيران أمهل البشمركة حتى منتصف الليل (2100 بتوقيت غرينتش السبت) للانسحاب من موقع شمالي تقاطع طرق يُعرف باسم مكتب خالد.

وأضاف المسؤول أن هذا الموقع يسيطر على إمكانية الوصول إلى قاعدة جوية وبعض حقول النفط الواقعة في منطقة كركوك. ويسيطر الأكراد على المدينة ومحيطها بما في ذلك حقول النفط.

من جهته، نفى سعد الحديثي، المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقي، إعطاء مهلة لانسحاب قوات البشمركة الكردية من مواقع في محافظة كركوك.

وأكد الحديثي أن القوات العراقية تعيد انتشارها في المحافظة في المواقع التي كانت فيها قبل عام ألفين وأربعة عشر.

اشتباكات طوز خورماتو

وكانت قد أسفرت اشتباكات متقطعة بين البشمركة وميليشيات الحشد الشعبي في بلدة طوز خورماتو، جنوب كركوك، السبت، عن مقتل 6 من عناصر الحشد وإصابة 4 آخرين، مقابل إصابة عنصر من البشمركة.

وقد تم استهداف أحد مقرات حزب الاتحاد الوطني الكردستاني فيما ردت البشمركة على مصدر النيران، ونجحت بفك الحصار عن المقر، وأجلت من كان بداخله، وفق ما أفاد مراسل سكاي نيوز عربية.

ترقب أميركي

وكان وزير الدفاع الأميركي، جيم ماتيس، قال في وقت سابق إن الولايات المتحدة تتابع عن كثب التوتر بين الأكراد والسلطات العراقية بشأن كركوك.

وأوضح ماتيس أن واشنطن تعمل على الحيلولة دون أن يتفاقم الوضع ويتطور إلى اقتتال.

وأضاف أنه من الضروري على جميع الأطراف أن تركز جهودها على محاربة داعش، محذرا من خطورة تحويل الأنظار عن الأولويات.