بـ44 بتكوين.. جزيرة ساحرة تفتح لك أبواب 113 دولة

12:21

2017-10-10

دبي-الشروق العربي-أضحت "هجرة الاستثمارات" صناعة بمليارات الدولارات، وبات عدد الدول التي تمنح التأشيرات والمواطنة للأفراد مقابل ضخ استثمارات في شركاتها وأسواقها المحلية، في ازدياد مطرد، وسط تعاظم عدم اليقين في العالم حول الحدود والهجرة.

وفي خطوة جديدة، أصبحت "فانواتو" تلك الجزيرة الساحرة على المحيط الهادئ، التي أطلقت برنامجاً ميسراً للتجنيس، أول دولة في العالم تقبل الدفع بالعملة الرقمية Bitcoin، للحصول على جنسيتها.

وكانت الجزيرة الواقعة جنوب الهادئ قد أعلنت عن برنامج يخول من يستثمر فيها 200 ألف دولار فقط، لأن يصبح أحد مواطنيها، والآن بقبولها لعملة Bitcoin بات الحصول على جنسية الجزيرة مقابل حوالي 44 بتكوين فقط (بتكوين واحد يعادل حالياً 4580 دولارا).

وتعد "فانواتو" إحدى دول الكومونويلث حيث يستطيع مواطنوها السفر بحرية دون الحاجة لتأشيرة إلى 113 دولة، بما فيها بريطانيا وروسيا والاتحاد الأوروبي.

وتغري "فانواتو" أيضاً طالبي جنسيتها بالضرائب المنخفضة، إذ لا تفرض أي أرباح رأسمالية أو ضرائب على الدخل. كما أنها لا تلزم طالب الجنسية بالإقامة بالبلاد أو حتى زيارتها ولو لمرة واحدة، بحسب ما أوضحه موقع "بزنس إنسايدر".

وبامتلاك ما يتراوح بين 100 ألف دولار ومليون دولار، أصبح الشخص مؤهلاً للدخول في برامج تتيحها دول أوروبية ودول في بحر الكاريبي والمحيط الهادئ للحصول على جنسية عالمية بميزات وتسهيلات وبوقت قصير.

أرخص هذه الجنسيات تمنحها دولة سانت لوسيا، وهي جزيرة صغيرة في الكاريبي، وسعر الجنسية فيها 100 ألف دولار، وتتيح لك الدخول إلى 127 دولة بلا تأشيرة منها الاتحاد الأوروبي وبريطانيا وهونغ كونغ وسنغافورة، وتحتاج إلى ما بين 3 و4 أشهر فقط. تليها جنسية جزيرتي "فانواتو" و"غرنادا"، بمبلغ 200 ألف دولار.

ويتراوح الاستثمار في العقار مقابل الجنسية الكاريبية بين 300 و350 ألف دولار، مع التذكير بأن البرامج الكاريبية تسمح بازدواجية الجنسية.