شارون أمر بطرد عرفات في العام 2002

13:46

2015-01-30

الشروق العربي - القدس المحتلة - كشف الجنرال في الاحتياط الإسرائيلي يوءاف غالانت الخميس، قصاصة ورق توثق إصدار رئيس حكومة إسرائيل الأسبق، أريئيل شارون، أمرا بطرد الرئيس الفلسطيني السابق، ياسر عرفات، في أعقاب عملية تفجيرية في حرم الجامعة العبرية في القدس في 31 تموز العام 2002.

وقدم غالانت، الذي كان سكرتيرا عسكريا لشارون حينذاك، قصاصة الورق إلى شارون ليطلعه على تطورات العملية التفجيرية، وكتب عليها أنه 'في الانفجار في المقصف في جبل المشارف يوجد على الأقل سبعة قتلى وثلاثة جرحى، ويبدو أن الحديث يدور عن عبوة ناسفة وليس مخرب انتحاري'.

ورد شارون بالكتابة على قصاصة الورقة نفسها: 'أطلب أن يتم على الفور إعداد خطة لطرد عرفات' الذي كان محاصرا في مقر المقاطعة.

ويذكر أن الفلسطينيين يتهمون شارون بإصدار أمر بوضع سم في طعام عرفات، الأمر الذي أدى بعد فترة وجيزة إلى استشهاده.

وكتب غالانت في صفحته على موقع 'فيسبوك' أنه 'لم أطلع أحدا أبدا على قصاصة الورق هذه. وفي تلك الفترة قاد شارون المعركة على الإرهاب في منطقة يهودا والسامرة وغزة' على حد تعبيره.

ويشار إلى أن غالانت هو المرشح الثاني لحزب 'كولانو' برئاسة موشيه كحلون، وأشغل منصب قائد الجبهة الجنوبية للجيش الإسرائيلي وهو ممنوع من دخول عدة دول أوروبية بسبب اتهامات له بارتكاب جرائم حرب بحق الفلسطينيين.