وأرجع المسؤول، الذي لم تكشف الوكالة عن هويته، ذلك إلى التحسن في مجالي حقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب في السودان.

وفي استكمال لعملية بدأها الرئيس السابق باراك أوباما في نهاية، رفع الرئيس دونالد ترامب حظرا تجاريا أميركيا وإجراءات عقابية أخرى.

وكانت هذه العقوبات والإجراءات سببا في فصل السودان فعليا، عن معظم النظام المالي العالمي.

وتحدث المسؤول الأميركي الذي كشف عن القرار، شريطة عدم نشر اسمه قبيل إعلان رسمي بهذا الشأن في وقت لاحق اليوم الجمعة.

وكانت الولايات المتحدة فرضت العقوبات على السودان متهمة إياه بدعم مجموعات متشددة، وبخرق حقوق الإنسان في إطار النزاع في منطقة دارفور في غرب البلاد.

وشددت الحكومة السودانية أن النزاع الذي يدور في إقليم دارفور منذ العام 2003 انتهى.

وأدت العقوبات الأميركية إلى وضع قيود على التحويلات المالية عبر البنوك الدولية وعلى حصول السودان على التقنيات الحديثة، ما أدى الى تباطؤ الاقتصاد.