وكانت وسائل إعلام إيرانية قد ذكرت في 2016، أن أحد أعضاء الوفد التفاوضي، يحمل جنسية مزدوجة أعتقل، إثر اتهامه بتزويد "أعداء إيران بمعلومات اقتصادية حساسة".

وفي وقت سابق من مايو الماضي، قال المتحدث باسم القضاء الإيراني، غلام حسين إيجائي، إن عضواً في الفريق المفاوض الذي يواجه اتهامات بالتجسس صدر عليه حكم بالسجن، لكن المتحدث أضاف أنه لن يدلي يمزيد من التفاصيل، لأن من الممكن الاستئناف على الحكم.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن وسائل إعلام إيرانية أن الرجل هو عبدالرسول دري أصفهاني، الذي يحمل الجنسية الكندية إلى جانب الإيرانية، ومن الممكن أن يكون حاملاً لجنسيات أخرى.

واعتقلت السلطات الإيرانية بضعة رجال أعمال بينهم إيرانيون يحملون أيضاً جنسيات أميركية، أو أوروبية، أو كندية ضمن حملة على "التسلل الغربي".

وتوصلت إيران إلى اتفاق نووي مع الولايات المتحدة و5 دول كبرى أخرى في 2015، أدى إلى رفع معظم العقوبات الدولية التي كانت مفروضة على طهران في مقابل قيود على برنامجها النووي.