وكان أرسنال ويونايتد من أبرز المتنافسين في البريميرليغ مطلع الألفية الثالثة، وتمكن مان يونايتد في أكتوبر 2004 من وقف سلسلة من 49 مباراة من دون خسارة لفريق "المدفعجية"، عندما استضافه على ملعبه "أولد ترافورد" في مباراة انتهت بإشكال بين لاعبي الفريقين في نفق غرف تبديل الملابس.

وكان زميل فابريغاس السابق في أرسنال مارتن كيون، كشف في 2014 ان الدولي الاسباني هو من قام بقذف فيرغوسون بالبيتزا، إلا أن فابريغاس نفسه انتظر ثلاثة أعوام ليقر علنا للمرة الأولى بذلك.

وردا على سؤال ضمن برنامج رياضي عبر شبكة "سكاي" البريطانية، عما اذا كان هو من يقف خلف الأمر، قال فابريغاس "نعم".

ونقلت فرانس برس عن فابريغاس "مارتن كيون كاذب لأنني رأيته يقوم بتوجيه اللكمات الى الآخرين، لم ير شيئا"، موضحا أنه عندما كان في غرفة الملابس "سمعت ضجيجا وسألت نفسي، ماذا يحدث؟.. خرجت حاملا قطعة من البيتزا، ورأيت (اللاعبين) سول كامبل وريو فرديناند ومارتن كيون... الجميع كانوا يوجهون اللكمات لبعضهم البعض".

وتابع "أردت التدخل، لكنني لم أعرف كيف.. فقمت برمي القطعة"، وبعد ذلك "حاولت أن أرى من أصابت، ولم أكن أقصد ذلك... أعتذر من سير أليكس، لم أقصد القيام بذلك".

وأشار فابريغاس إلى أن القطعة أصابت فيرغوسون في خده.