وقال نافالني بعد صدور الحكم بحقه "إنها هدية عيد الميلاد لبوتن"، مع العلم أن بوتن يحتفل بعيد ميلاده الخامس والستين السبت.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن  نافالني عبر تويتر "العجوز بوتن كان خائفا من تظاهراتنا، في المناطق إلى درجة دفعته إلى البحث عن هدية صغيرة لعيد ميلاده".

ويقوم نافالني بحملة انتخابية لمنافسة بوتن خلال الانتخابات الرئاسية المقبلة، وكانت الشرطة اعتقلته لبضع ساعات الجمعة، بينما كان يستعد للمشاركة في تظاهرة مرخصة في نيغني نوفغوغراد على بعد نحو 400 كلم شرق العاصمة موسكو.

ومع ذلك عاد وتوجه السبت إلى أورنبورغ في سيبيريا، والأحد إلى أرخانجيلسك في شمال غرب البلاد للالتقاء بأنصاره.

وفي يونيو الماضي حكم على نافالني بالسجن 25 يوما لدعوته إلى تظاهرة حظرتها السلطات، واعتقل المئات من المشاركين فيها.

ومع ان نافالني يقدم نفسه على انه مرشح للرئاسة فان اللجنة الانتخابية المركزية اعتبرته في يونيو الماضي غير مؤهل للترشح بسبب ادانته في فبراير 2017 باختلاس اموال.

يشار إلى أن بوتن نفسه لم يعلن بعد ترشحه لانتخابات مارس المقبل.