وقال المدير التنفيذي للبرنامج ديفيد بيزلي في تصريح للصحفيين بعد زيارة مخيمات لاجئين في بنغلادش قرب حدود ميانمار "هذا وضع بائس...نحتاج 75 مليون (دولار) للشهور الستة المقبلة".

وأضاف "أقول إن بوسعنا إنهاء الجوع في العالم ببضع مليارات من الدولارات وأقول للمانحين إن لم يكن باستطاعتكم منحنا الأموال أوقفوا الحروب".

وتسعى الأمم المتحدة في الوقت الراهن لجمع 200 مليون دولار من الجهات المانحة لتمويل جهود مواجهة أزمة المسلمين الروهينغا.

وفر مئات الآلاف من الروهينغا من ميانمار التي تسكنها أغلبية بوذية منذ يوم 25 أغسطس آب مما تسبب في زيادة الضغوط على وكالات المساعدات في بنغلادش المجاورة.