ونشرت كيت هيث، فيديو على حسابها الشخصي، صورته من داخل سيارة في شارع مجاور لخليج "هابي فالي غوس" شرقي كندا، الذي قامت الطائرة الفرنسية بالهبوط الاضطراري فيه.

وكانت الطائرة في رحلة من باريس إلى لوس أنجلوس، قبل أن تهبط بشكل اضطراري بمقاطعة نيوفاوندلاند شرقي كندا السبت، بعد تعرض أحد محركاتها الأربعة "لضرر جسيم" فوق المحيط الأطلسي عقب انفجار هائل فيه.

وقالت الشركة إن رحلتها رقم 66 التي انطلقت من مطار شارل ديغول في باريس، هبطت في مطار "جوس باي" في لابرادور الساعة 1542بتوقيت غرينتش دون أن يصاب أي شخص بأذى.

شهادات الركاب

وقال ريك إينغبريستن لـ"سكاي نيوز"، وهو راكب على متن الطائرة "العطل حصل أثناء وقت كان أغلب الركاب فيه نائمون. كل الركاب استيقظوا فورا واستعدوا لتحطم الطائرة، لكن الطيارين استطاعوا السيطرة على الطائرة".

وقالت الراكبة باميلا أدامز: "سمعنا صوت انفجار هائل، وكأن الطائرة اصدمت بسيارة على ارتفاع 35 ألف قدم".

وذكر موقع ايرفليتس على الإنترنت، المتخصص في قواعد بيانات الطائرات، إن الطائرة التي كانت تقوم بالرحلة من طراز إيرباص 380 وعمرها سبع سنوات.