السيسي: 25 يناير ثورة تغيير.. و30 يونيو تصويب للمسار

12:59

2015-01-25

الشروق العربي - القاهرة - هنأ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الشعب المصري بالذكرى الرابعة للثورة، وقال إنها تمثل للمصريين شعلة جديدة للأمل والتقدم.

وأشار السيسي إلى أن ثورة 25 يناير كانت ثورة تغيير، وأن المصريين نجحوا في ثورة 30 يونيو في تصويب ثورة التغيير.

وتأتي الذكرى الرابعة لثورة 25 يناير لتعيد إلى الأذهان الشرارة الأولى لانطلاقة الثورة من ميدان التحرير وما تبعها من تغيرات في مختلف أنحاء الدولة المصرية، وعلى كافة الأصعدة، لكن الأبرز هو أنها تأتي ومعظم رموز نظام مبارك خارج أسوار السجون بعد أن برأ القضاء المصري ساحتهم.

فأربع سنوات قد مرت، تبدل فيها وجه مصر السياسي وتشكلت ملامح جديدة للشارع المصري، وتزامنت تلك التغيرات مع أحداث أمنية وسياسية نقطة الانطلاق لها جميعا كانت من ميدان التحرير في قلب القاهرة.

فأربع سنوات على ثورة 25 يناير، بدأت بمحاكمات وأحكام ضد مبارك ورموز نظامه، وهو الإنجاز الذي احتفل به ثوار التحرير قبل أن تتوالى أحكام البراءة ليصبح كل أركان النظام تقريباً خارج السجون.

وقد أدت ثورة يناير لصعود نجم جماعة الإخوان التي ظلت لعقود محظورة، وانتقالهم إلى دائرة الضوء لاعبين أساسيين على الساحة السياسية، لينتهي الأمر بوصولهم إلى حكم مصر لعام واحد فقط، ثار بعده المصريون ضد حكمهم انطلاقاً أيضاً من ميدان التحرير، لينتهي الأمر بتنحية الثوار للنظام للمرة الثانية وإيداع رموزه السجون.

وحملت عواصف التغيير في مصر معها رئيساً جديداً دخل قصر الرئاسة مستنداً على شعبية كبيرة عبرت عنها صناديق الانتخاب، لتبدأ بتوليه زمام الأمور في البلاد مرحلة سياسية جديدة، وتتخذ الأوضاع الاقتصادية والأمنية منحى جديداً أقرب للاستقرار، رغم المنغصات الأمنية وصراع الدولة المصرية المرير ضد موجة الإرهاب التي تبعت إزاحة جماعة الإخوان عن حكم البلاد.