إردوغان "ياووز"

17:22

2015-01-19

مشاري الذايدي

«انتهى الفاصل الإعلاني البالغ 90 عاما من عمر الإمبراطورية العثمانية البالغ 600 عام». كان هذا تعليق نائبة في البرلمان التركي عن حزب العدالة والتنمية، حزب إردوغان، عن مدينة (باليكسير) على حسابها في «تويتر»، تعليقا على صور الحرس الجديد للرئيس بتشكيلة الأزياء العثمانية الخارجة من المتحف. تعليق يغني عن كل تعليق.

الأمر لم يقتصر على إحياء الملابس الفولكلورية «العثمنلية» وإلباسها للحرس الرئاسي الشرفي، مع الرماح والدروع والخوذات الانكشارية، بل أطلقت لجنة الشؤون الدستورية بالبرلمان التركي عملية إعداد شعار رسمي جديد للجمهورية، على غرار «الطغراء» العثمانية الشهيرة، كما سعى الرئيس إردوغان - هل نقول السلطان أو الخليفة؟ - لبناء ثكنة عثمانية في وسط إسطنبول في عام 2013 وأعلن إعادة تعليم اللغة العثمانية القديمة.

لعل الخطوة الأكثر كشفا، لدفين الأحلام، هي عزم إردوغان تسمية الجسر الجديد والضخم في إسطنبول بجسر السلطان سليم. أو «ياووز سليم». تعني الشديد القوي المتجهم. صورة السلطان العثماني سليم (توفي 926هـ 1520م) ربما تلخص أحلاما دفينة لإسلاميي تركيا، وزعيمهم إردوغان، فهو أول سلطان عثماني ينصب نفسه خليفة للمسلمين، بعدما هزم دولة المماليك، وأنهى الخلافة الشرفية للأمير العباسي برعاية المماليك، وتوسعت مملكته عربيا لتشمل مصر والحجاز والشام والعراق.

منذ سقوط الإمبراطورية العثمانية، فعليا، بسبب الحرب العالمية الأولى، على غرار الإمبراطوريتين الروسية والمجرية النمساوية، وهناك تيار في العالم الإسلامي يعيش حنينا مرضيا لفكرة الخليفة والسلطان العثماني. جزء كبير من صناعة هذه الدعاية شبه التقديسية هو من سياسة السلطان عبد الحميد الثاني، الذي سخر عهده لبث الدعاية لمقام الخليفة، لعدة اعتبارات، لا يكفي المقام لسردها. وكانت فكرة «الجامعة الإسلامية» هي السلاح الأمضى في الترسانة الدعائية الحميدية.

انتهت السلطنة ثم الخلافة على يد مؤسس الجمهورية كمال أتاتورك 1924، ومن ذلك الوقت سال لعاب كثير من زعماء المسلمين والعرب لوراثة لقب الخليفة بما يعنيه ذلك من مزايا سياسية توسعية. برز في هذا المجال ملك مصر فؤاد، وشريف الحجاز الحسين، وملك الأفغان، وحتى الشريف أحمد السنوسي، كما يذكر شكيب أرسلان في كتابه عنه. أما الملك عبد العزيز فقد كان رافضا بشدة لهذا اللقب، وقال في رسالته لأهل جدة، كما يذكر حسين نصيف في تاريخه، إنه لا يبالي بترهات الشريف الحسين حول هذه الألقاب.

قام حزب التحرير كله على فكرة استعادة الخلافة، وتعامل مع موضوعة الخلافة بوصفها عبادة دينية، وانطلقت جماعة الإخوان المسلمين 1928 كردة فعل على غياب الخليفة والخلافة، واكتسحت «داعش» نفوس الحالمين الآن بتجسيد الخليفة والخلافة شحما ودما.
التاريخ الفعلي للدولة العثمانية ليس كما تقدمه الرواية الإخوانية - التحريرية، ليس تاريخا مثاليا ولا شيطانيا، هو تاريخ بشري، ومرحلة فانية بمفاهيمها وألقابها.

إردوغان «ياووز» أدلى بدلوه مع الحالمين.. لكن التاريخ لا يعيد نفسه ولا ملابسه إلا في المتاحف، ولا يمكن فتح مصر مرة أخرى..