السيسي يحذر من التدخل الدولي في ليبيا

18:56

2014-09-08

القاهرة - الشروق العربيأجرى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس الأحد، لقاءات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ووزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل ورئيس الاستخبارات السعودية الأمير خالد بن بندر، ووزير خارجية سلطنة عمان يوسف بن علوي .
وتناولت هذه اللقاءات، التي جرت بحضور وزير الخارجية سامح شكري، الأوضاع العربية الراهنة وضرورة الحفاظ على أمن المنطقة . وقال السفير إيهاب بدوي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية في بيان رسمي إن اللقاءات تناولت مجمل القضايا والأوضاع الراهنة في منطقة الشرق الأوسط، بدءاً بالعلاقات العربية العربية، مروراً بالأوضاع في ليبيا، ارتباطا بضرورة دعم البرلمان الليبي المنتخب والمعبر عن الإرادة الشعبية، ووصولا إلى التهديد الذي تمثله التنظيمات الإرهابية المتطرفة المنتشرة في العراق وسوريا .
وأكد السيسي حرص مصر على تحقيق الاستقرار السياسي والاستتباب الأمني في ليبيا، والحيلولة دون سقوطها في براثن الإرهاب، مستعرضا الجهود المصرية المبذولة في هذا الشأن . وحذر من مغبة التدخل الخارجي في ليبيا، مؤكدا أن مصر لن تتهاون في الحفاظ على أمنها القومي . كما شدد الرئيس السيسي على أهمية تعزيز العمل العربي المشترك، في جميع المجالات، ومن بينها مكافحة الإرهاب، وذلك تحقيقا لاستقرار المنطقة بوجه عام، وإسهاماً في إعادة الاستقرار إلى كل من العراق وسوريا والحفاظ على سلامتهما الإقليمية وسيادتيهما، وصون مقدراتهما، بما يحقق صالح الشعبين الشقيقين العراقي والسوري . وقال بدوي إن لقاء السيسي بالرئيس الفلسطيني تناول الإجراءات "الإسرائيلية" الأخيرة للاستيلاء على أربعة آلاف دونم من أراضي الضفة الغربية، مؤكدا أن هذه الإجراءات ليست في صالح السلام، ومن شأنها تعقيد أي فرص لاستئناف المسيرة التفاوضية مع الجانب "الإسرائيلي"، بكل ما يعنيه ذلك من تقييد للخيارات الفلسطينية .
وأضاف بدوي أن السيسي أكد مجددا أن القضية الفلسطينية ستظل محتفظة بمكانتها التقليدية في السياسة الخارجية المصرية، مشدداً على أهمية العمل بشتى السبل لحصول الشعب الفلسطيني على حقوقه المشروعة، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة وقابلة للحياة على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس .