خطوة متقدمة بين البلدين في كافة المجالات

الوطني الاتحادي: زيارة السيسي ستنتج مزيداً من التلاقي الاستراتيجي مع الإمارات

14:10

2015-01-18

الشروق العربيتحظى الزيارة التاريخية الرسمية للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، إلى دولة الإمارات العربية المتحدة ومشاركته في افتتاح القمة العالمية لطاقة المستقبل بأبوظبي "آرينا"، باهتمام عربي وإقليمي واسع، نظراً لاعتبارها توثيقاً وترسيخاً للعلاقات الاستراتيجية والعميقة التي تجمع البلدين في كافة المجالات.

وعلق عضو المجلس الوطني الاتحادي سعيد ناصر محمد عبيد الخاطري على الزيارة بالقول إنها "تعتبر خطوة عربية متقدمة في نموذج العلاقات الأخوية بين الأشقاء، ونحن نتكلم عن زيارة رئيس دولة محورية في عالمنا العربي إلى دولتنا التي كانت دوماً عوناً لأشقائها، ولا شك أن التداعيات الخيّرة للزيارة ستبرهن على مزيد من التلاقي الاستراتيجي في التعاطي مع معظم القضايا العربية والدولية بين البلدين، ولاشك أن ذلك سيعني قوة عربية داعمة لما فيه الخير للمنطقة".

وأضاف أن "زيارة الرئيس السيسي إلى الإمارات وحضوره افتتاح القمة العالمية لطاقة المستقبل بأبوظبي، هي دعم للمؤتمر، ولها دلالات كبيرة، كما أنها تعكس عمق العلاقة المميزة بين البلدين حكومة وشعباً".

تعزيز العلاقات


ومن جهته أفاد عضو المجلس الوطني الاتحادي أحمد عبدالله علي الأعماش الطنيجي أن " زيارة الرئيس المصري للإمارات لها أبعاد كثيرة وعميقة، ظاهرها المؤتمر وباطنها تعزيز العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين في كافة المجالات السياسية والإقليمية والدولية، وسترسخ لمرحلة مهمة في العلاقات الاستراتيجية بين البلدين". 

وقال إن "دول الإمارات ومصر والسعودية هي أمل المنطقة العربية وبتحالفها تستطيع أن تعيد لأمتنا العربية تاريخها العريق، وشعوبنا العربية تؤازر هذا التحالف وهذه القيادات"، منوهاً بأن "مجد الأمة العربية وتاريخها العريق سيبقى ساطعاً بحكم تفاني وإخلاص قياداتنا الحكيمة، والإمارات ومصر والسعودية ولادة لهذه القيادات وستبقى دائماً".

مكانه وتقدير


فيما أكد عضو المجلس الوطني الاتحادي علي جاسم أحمد جاسم، أن "الرئيس المصري ضيف عزيز على دولة الإمارات، لما له من مكانة وتقدير من الشعب الإماراتي، وزيارته تأتي في إطار اللقاءات المستمرة بين البلدين وترسخ العلاقات التاريخية بين البلدين على كافة الأصعدة".

وأشار جاسم إلى أهمية هذه الزيارة التي يشارك فيها السيسي في القمة العالمية لطاقة المستقبل والتي تعد الحدث الأبرز على مستوى العالم ومحل اهتمام غالبية الدول ويشارك فيها رؤساء دول ومستثمرون من كافة أنحاء العالم لمناقشة التحديات المتعلقة بمستقبل الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة، وحضور السيسي المؤتمر كرئيس دولة عربية محورية في وطننا العربي يعطيه إضافة كبيرة ويعد علامة فارقة.

وأكد أن "دعم الإمارات لمصر سيستمر لأن قوة مصر واستقرارها تنعكس استقراراً وأماناً على الدول العربية، لأن مصر هي الشقيقة الكبرى والحاضنة لجميع الدول العربية".

تقدير مصر للإمارات


ومن جانبه أكد عضو المجلس الوطني الاتحادي فيصل عبد الله الطنيجي أن "مشاركة الرئيس المصري في القمة العالمية لطاقة المستقبل بأبوظبي يعكس تقدير مصر لجهود الإمارات في مجال الاقتصاد الأخضر وتنويع مصادر الطاقة والاهتمام الكبير بالطاقة المتجددة، والتعاون المصري الإماراتي في مجال الطاقة المتجددة له أهمية بالغة".

وتابع: "طاقة المستقبل اليوم هي محل اهتمام جميع قادة العالم ومستقبل الطاقة شيء مهم وخاصة لمصر، لأن توفير الطاقة البديلة ضرورة ومصر تستثمر في هذا المجال".

توطيد علاقات


وأضاف: "إنها زيارة تاريخية ولها أهمية كبيرة من ناحية توطيد العلاقات السياسية والاقتصادية، والإمارات تستقبل السيسي بقلب مفتوح ومحب لمصر وأهلها، فنحن نحفظ وصية القائد حين قال (مصر بالنسبة للعرب هي القلب وإذا مات القلب فلا حياة للعرب)، ومصر كانت وستبقى صمام الأمان للعالم العربي والإسلامي".