أوباما يلوح بالفيتو ضد أي عقوبات جديدة على إيران

03:58

2015-01-18

دبي- الشروق العربي- حذّر الرئيس الأميركي باراك أوباما المشرّعين الأميركيين يوم الجمعة من فرض عقوبات جديدة على إيران تتصل ببرنامجها النووي. وقال إن اتخاذ خطوة من هذا النوع سيضر بالمحادثات الدبلوماسية ويزيد احتمال اندلاع صراع عسكري مع طهران.

وفي مؤتمر صحفي مشترك بالبيت الأبيض حث أوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أعضاء الكونغرس على التحلي بالصبر وتأجيل أي تشريعات لفرض عقوبات جديدة.

"لا تطلقوا النار"

وقال أوباما للصحفيين "لا توجد حجة جيدة لدينا لمحاولة تقويض المفاوضات إلى أن تنتهي... على الكونغرس التحلي بالصبر." وأضاف "رسالتي الرئيسية للكونغرس هي "لا تطلقوا النار". إلى ذلك، أعلن أنه أبلغ المشرّعين الديمقراطيين بأنه سيرفض مشروع قانون يدعو لفرض عقوبات جديدة إذا أحيل إليه.

كما حذر الرئيس الأميركي من أنه إذا فرض الكونغرس المزيد من العقوبات فإن إيران ستستخدمها ذريعة للانسحاب من المحادثات وتتهم واشنطن بنسف الاتفاق وبأنها تضمر سوء النية. وأضاف "ستلقى وجهة النظر هذه قدرا من التعاطف على مستوى العالم مما ينطوي على احتمال أن تتداعى العقوبات المفروضة حالياً".

محادثات باريس

أتت تصريحات أوباما في وقت أجرى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف محادثات في باريس الجمعة، مع نظيريه الفرنسي لوران فابيوس والأميركي جون كيري، ناقشت كيفية ردم فجوات تعرقل إبرام طهران والدول الست المعنية بملفها النووي، اتفاقاً يطوي الملف. لكن مصادر فرنسية ذكرت أن الإيرانيين يصرّون على مطالبهم، فيما أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أن بلاده ترفض اتفاقاً بأي ثمن.

وكان الوزير الإيراني التقى في برلين نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير، الذي اعتبر أن المفاوضات دخلت "مرحلة حاسمة"، داعياً إلى "استغلال المهلة الزمنية الجديدة (حتى مطلع يوليو المقبل)، من أجل التوصل إلى حلّ لم نتوصل إليه خلال السنوات الأخيرة".. كما التقى ظريف في بروكسيل وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني التي شددت على "وجوب انتهاء المفاوضات في الوقت المحدد".