المتهم الأول في "تفجير محطات الكهرباء بمصر": وجهت لاستهداف مصالح "الإمارات"

00:22

2015-01-16

دبي-الشروق العربي -حصلت "الوطن" على نص التحقيقات في قضية خلية تفجير محطات الكهرباء بعدد من المحافظات، عن عدد من المتهمين المنتمين لجماعة الإخوان، وفقا لما ورد بالتحقيقات التي باشرتها نيابة أمن الدولة العليا بإشراف المستشار تامر فرجاني المحامي العام الأول، وأجراها محمد وجيه رئيس النيابة، وأشارت نصوص التحقيقات إلى اعترافات عدد من المتهمين بلغ 18 متهما.

تضمنت التحقيقات اعترافات المتهمين التي جاءت أمام فريق المحققين المكون من محمود حجاب وأحمد الصاوي ومحمد جمال وأحمد جلال وإيهاب محسن وإسماعيل حفيظ وإلياس إمام وحسام فتحي ومحمد الطويلة وعبد العليم فاروق وأحمد عمران وأوضحت أنه أقر المتهم الأول / علاء محمد عبد النبي محمد سلمي -حركي "دكتورعماد" بالتحقيقات بانضمامه لجماعة الإخوان وتوليه مسئولية خلية بمحافظة الإسكندرية تهدف لارتكاب أعمال عدائية ضد المنشآت العامة وخاصة أبراج ومحطات توليد الكهرباء بتلك المحافظة.

وأضاف بتشكيله - في غضون يونيو 2014 - ثلاث مجموعات عنقودية تعمل بشكل لا مركزي بمحافظة الإسكندرية وترتبط من خلاله بالخلية التي يتولى مسئوليتها ، وأن تلك المجموعات ضمت كل منها عناصر من المنتمين لجماعة الإخوان ، تولى من يدعى أبو السعود مسئولية المجموعة الأولى ، وتولى مسئولية الثانية المتهم العاشر / وحيد فتحي عبد الله فضل– حركي "وليد"- ، وتولى مسئولية الثالثة المتهم السابع عشر / محمد حسن سليمان محمود – حركي "عماد" -.

وأضاف أنه أصدر تكليفات إلى تلك المجموعات لاستهداف مصالح دولة الإمارات العربية المتحدة لدعمها ما أسماه "الانقلاب العسكري" واستهداف المنشآت العامة والشرطية ، ونفاذاً لذلكقام برصد محطة وقود إماراتمصر بمنطقة كرموز واقفاً على مداخلها ومخارجها وعدد العاملين فيها وأماكن تواجدهم بها ، وكلف المتهم السابع عشر بتخريبها وأمده لذلك بالمعلومات التي قام بجمعها ، وفي أعقاب ذلك علم من المتهم السابع عشر قيامه والمتهم العاشر وآخرون مجهولونباستقلال سيارة دفع رباعي قادها المتهم الرابع عشر / محمد عبد الفتاح عطية علي ، وأخرى من طراز "هيونداي" قادها المتهم الحادي والعشرون /عبد الرحمن أحمد عبدالمنعم وبوصولهم احتجزوا العاملين بالمحطة وأضرموا النار فيها.

كما أضاف أنه في إطار العمل على تنفيذ تلك التكليفات تقابل والمتهم السابع عشر – في غضون يوليو 2014 – واتفقا على استهداف مرآب سيارات إدارة النجدة بالإسكندرية ، وكاتفاقهما استقل المتهم –أي المتهم الأول – سيارته رقم ع ب 4789 واستطلع الطريق إلى المرآب ورصده ووقف على خلوهما من أفراد الشرطة فتوجه إلى منطقة سبورتنج مبتعداً عن المرآب وهاتف المتهم السابع عشر وأعلمه بما وقف عليه ، فاستقل الأخير وآخرون مجهولون سيارة دفع رباعي قادها المتهم الرابع عشر وتوجهوا إلى المرآب لإضرام النار فيه ، وأضاف أنه حال مروره بالمرآب عائداً أدراجه أبصر النار مشتعلة بسياراتٍ به.

كما أصدر تكليفاته لمسئولي المجموعات المشار إليها باستهداف أبراج الكهرباء ، فأسند إلى المتهمين الخامس عشر / أحمد ثروت أبو الفتوح.

- حركي "علي"- ، والتاسع عشر / أحمد محمود أمين - حركي "نادر"- ، والعشرين / محمد فريد حبشي - حركي "ضياء"- مسئولية تصنيع العبوات المفرقعة ،كما كلف المتهم السادس عشر / محمد مصطفى عبدالرحمن بتصنيع هياكل للعبوات المفرقعة.

وأضاف أيضاً أنه أصدر تكليفاً للمتهم الرابع عشر باستئجار فيلا بمنطقة الهانوفيل لاستخدامها كمقر تنظيمي لتصنيع المواد المفرقعة وأمده بأربعة آلاف جنيه لذلك ، فضلاً عن اتخاذ مرآب المتهمالحادي عشر/ محمد أشرف محمد المهدي لإخفاء المركبات المستخدمة في ارتكاب العمليات العدائية.