الحراك الجنوبي يصعد في عدن واغتيال ضابط في إب

13:47

2015-01-13

الشروق العربيواصل نشطاء وأنصار في الحراك الجنوبي بمدينة عدن ومدن أخرى في جنوب اليمن، أمس، فرض العصيان المدني قُبيل يوم واحد من إحياء الذكرى التاسعة ليوم التصالح والتسامح المقررة اليوم (الثلاثاء) 13 يناير/كانون الثاني، في حين أقرت لجنة حكومية بصنعاء، تشكيل فريق فني متخصص لإعداد مصفوفة تنفيذية متكاملة ونهائية لمعالجة التحديات الباعثة للقضية الجنوبية، في حين، قتل ضابط في جهاز الأمن اليمني في هجوم مسلح شنه مجهولان بمحافظة إب وسط اليمن، وذكر مصدر أمني مسؤول بالمحافظة، أن مسلحين مجهولين كانا يستقلان دراجة نارية اعترضا طريق العقيد عباس المغربي مدير مركز المعلومات بإدارة شرطة المحافظة أثناء خروجه من منزله وسط المدينة وأطلقا عليه النار من أسلحة رشاشة ما أدى إلى مقتله على الفور، فيما وجهت الداخلية اليمنية الأجهزة الأمنية والمصالح والوحدات الأمنية في العاصمة صنعاء وبقية محافظات البلاد برفع الجاهزية وأخذ الحيطة والحذر 
في جميع المرافق الحكومية المهمة .


وأصيب عدد من مديريات عدن بالشلل التام، منذ الصباح حتى الظهيرة، نتيجة توقف الحركة إثر قطع المحتجين الجنوبيين بعض الطرقات والشوارع الرئيسية والفرعية بالإطارات الحارقة والأحجار وإغلاق المؤسسات والمرافق العامة والخاصة والمنشآت التعليمية والأسواق والمحال التجارية، وسط اضطرابات ومصادمات دارت في مدينة كريتر بين المحتجين الجنوبيين ورجال الشرطة، تخللها تبادل إطلاق النار بين الجانبين وإطلاق الشرطة قنابل الغازات المسيلة للدموع صوب المحتجين، ما أسفر عن اختناق مجموعة منهم، وكانت الأجهزة الأمنية طاردت مساء الأحد عدداً من شباب الحراك الجنوبي بمديرية المعلا من دون التمكن من إلقاء القبض على أحد منهم .


بالمقابل أصدرت السلطة المحلية بعدن ممثلة بمحافظها الجديد عبدالعزيز صالح بن حبتور، القيادي في حزب "المؤتمر الشعبي العام" والمقرب من رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي، قراراً هو الأول من نوعه لمواجهة العصيان المدني والاحتجاجات الجنوبية تمثل بتوجيه مكتب وزارة الخدمة المدنية والتأمينات بعدن بالنزول إلى مكاتب الأعمال الحكومية ورصد الحضور اليومي نظراً لما شهدته الآونة الأخيرة من بروز لظاهرة التغيب في مرافق وأجهزة الدولة تحت مبرر (اعتصام) .


وفي صنعاء أقرت لجنة إعداد المصفوفة التنفيذية العاجلة لمخرجات الحوار الوطني الخاصة بالقضية الجنوبية في اجتماعها برئاسة وزير الدولة لشؤون تنفيذ مخرجات الحوار غالب مطلق تشكيل فريق فني متخصص لإعداد مصفوفة تنفيذية متكاملة ونهائية لمعالجة كافة التحديات الباعثة للقضية الجنوبية .


وأكد الاجتماع الذي حضره مستشار رئيس الجمهورية ياسين مكاوي ووزير الشؤون القانونية الدكتور محمد المخلافي ووزير النقل بدر باسلمة على ضرورة أن تستوعب تلك المصفوفة كل المعالجات للقضايا التي نصت عليها النقاط (20+11) إضافة إلى مخرجات الحوار الوطني، والقرارات الرئاسية ذات الصلة والتي صدرت في وقت سابق .


في الأثناء، تصاعدت التدخلات القسرية لما يسمى ب"لجان الرقابة الثورية" التابعة لجماعة الحوثي في أنشطة الوزارات والمؤسسات الحكومية بالعاصمة صنعاء والتي وصلت إلى حد استحداث مكاتب رقابة في العديد من هذه المؤسسات .