على خطى الرئيس السيسي

باريس تحتضن تظاهرة ضد الإرهاب بمشاركة زعماء أوروبا

16:27

2015-01-10

دبي- الشروق العربي- تنطلق تظاهرة كبيرة غداً الأحد في العاصمة الفرنسية باريس، يشارك فيها قادة الدول الأوروبية تضامناً مع فرنسا ضد الإرهاب.

وقد أطلق الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، الدعوة للتظاهر، في وقت أعلن الرئيس الأميركي، باراك أوباما، وقوف بلاده إلى جانب فرنسا.

وتأتي دعوة هولاند لجميع الفرنسيين بهدف إظهار وحدتهم الوطنية ضد التطرف وضد كل من يرتكب أعمالاً إرهابية.

وقال هولاند: "أدعو كل الفرنسيين والفرنسيات إلى الوقوف يوم الأحد القادم معاً للتعبير عن معاني التعددية والمساولاة والعدل التي تمثلها جمهوريتنا. لابد أن نخرج من هذه الأزمة أكثر قوة".

وتاتي هذه الدعوة لتذكرنا بالدعوة التي اطلقها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الى الشعب المصري بضرورة الخروج الى الميادين للاحتجاج على الاعمال الارهابية التي يقوم بها افراد الجماعات الارهابية في سيناء ومناطق متفرقة في مصر .

وقد أعلن العديد من قادة الدول الأوروبية تلبية دعوة هولاند، من بينهم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، إضافة إلى رؤساء وزراء إسبانيا وإيطاليا، ورئيس المفوضية الأوروبية، ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي.

وتأتي هذه التظاهرة في سياق ردود الأفعال المستهجنة لاقتحام صحيفة "شارلي إيبدو"، وقتل عدد من الصحافيين في مقرها.

وقد أعلن الرئيس الأميركي وقوف بلاده إلى جانب الفرنسيين، مؤكداً أن فرنسا من أقدم حلفاء الولايات المتحدة، مضيفاً: "سنحارب إلى جانبكم من أجل التمسك بقيمنا".

من جانبه، استنكر الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الهجمات الإرهابية في باريس، ودعا إلى ضرورة التسامح بين الأديان.

وأضاف: "أكدت أن هذه ليست حرباً على دين، بل هو هجوم إرهابي مرفوض يجب أن يمثل مرتكبوه أمام العدالة باسم الإنسانية. إن الأمم المتحدة تدعو جميع الشعوب إلى التسامح بين الأديان".

وتزامناً مع المسيرة الباريسية تقام في كندا والولايات المتحدة مسيرات لشجب الهجمات والرهائن الذين قتلوا في باريس.

المسيرة الجماهيرية في باريس التي يتقدمها القادة الأوروبيون تعكس إشارة قوية لتوحيد الصف الأوروبي التي قد تعقبها خطوات عملية وإجراءات مشددة على الساحة الداخلية لمنع وقوع مثل هذه الهجمات.