نيمار القائد يهدي الفوز لدونغا العائد للقيادة

06:57

2014-09-07

الشروق العربيميامي- أحرز نيمار هدفا رائعا من ركلة حرة في الدقيقة 83، ليعطي مدربه دونغا الانتصار في مباراته الأولى بعد عودته للفريق، وبالتفوق 1-صفر على كولومبيا في مباراة ودية لكرة القدم أمس الأول الجمعة.

وعاد راداميل فالكاو مهاجم مانشستر يونايتد للمشاركة مع منتخب كولومبيا في الشوط الثاني من المباراة، التي أقيمت أمام نحو 73 ألف مشجع في “استاد صن لايف” في الولايات المتحدة.

ولعبت كولومبيا معظم فترات الشوط الثاني بعشرة لاعبين بعد طرد خوان كوادرادو في الدقيقة 49، بعدما تلقى بطاقة صفراء ثانية بسبب خطأ ضد نيمار، لكن رغم ذلك استمرت التدخلات العنيفة من المنتخبين.

وشارك فالكاو -الذي انضم ليونايتد الأسبوع الماضي قادما من موناكو بعقد لمدة عام واحد-، كلاعب بديل في الدقيقة 77 بعدما غاب عن المشاركة في كأس العالم الأخيرة بسبب الإصابة.

وهذه المباراة الأولى لدونغا في فترة ولايته الثانية مع البرازيل، إذ تولى المسؤولية عقب كأس العالم خلفا للمدرب لويز فيليبي سكولاري الذي رحل بعد نتائج ضعيفة، منها الخسارة 7-1 أمام ألمانيا في الدور قبل النهائي للمسابقة.

وكانت المباراة الأخيرة لكولومبيا في كأس العالم الماضية عندما خسرت 2-1 أمام البرازيل في دور الثمانية، في مباراة شهدت تعرض نيمار لإصابة قوية من خوان كاميلو زونيغا وأبعدته عن استكمال المسابقة.

وحمل نيمار وزونيغا شارة قيادة المنتخبين، ولم تكن هناك أجواء عدائية بينهما.

وسجل دييجو تارديلي هدفا للبرازيل ألغاه الحكم في الدقيقة 25 بداعي التسلل، بعد مجهود كبير من دييغو لويس الظهير الأيسر، لكن فريق دونغا كان يستحق التقدم بهدف قبل نهاية الشوط الأول بسبع دقائق.

وتفوقت البرازيل في الشوط الثاني وحاولت الاستفادة من الزيادة العددية بعد طرد كوادرادو، لكن الهدف جاء في النهاية من ركلة حرة نفذها نيمار بإتقان، واصطدمت الكرة بالقائم قبل أن تدخل مرمى الحارس ديفيد أوسبينا بشكل رائع.

وشعرت الجماهير الكولومبية بالسعادة لمشاركة فالكاو العائد من إصابة بقطع في الرباط الصليبي، لكن اللاعب سيشعر بإحباط، لأنه لم يتمكن من إدراك التعادل بضربة رأس من مدى قريب في الدقيقة الأخيرة.