سيدة تبيع منـزل الزوجية لإدمانها .. ‘التسوق

20:34

2014-09-06

الشروق العربي -بعد أن تجاوزت نفقاتها نطاق السيطرة.
وقالت إيما سيمز البالغة من العمر "41 عاما"، إنها تهوى التسوق مع والدتها منذ سن المراهقة؛ حيث كانت الطفلة الأصغر المدللة لعائلة "سيمز"، وكانت والدتها تحرص على اصطحابها للتسوق لترويضها لتتوقف عن أعمال الشغب التي كانت تمارسها على أقرانها في المدرسة.


وتضيف: بعد وفاة والدتها نتيجة إصابتها بسرطان الثدي، تزوج والدها الأمر الذي أثر سلبا عليها، وقتها كانت تبلغ من العمر 24 عاما، فزاد من رغبتها الشرائية؛ ومع مرور الوقت تصاعدت عادتها حتى خرجت عن نطاق السيطرة، لتصل إلى حد الادمان الأمر الذي جعلها تبيع بيت الزوجية وتذهب للعيش مع والدي زوجها أندرو.


وتوضح أنه بعد الانفصال عن زوجها نتيجة تكاثر ديونهم التي اقترضوها من خلال بطاقات الائتمان فيما يعرف بالرهن العقاري في عام 2011 تعرضت إيما إلى حالة اكتئاب شديدة، جعلتها أكثر شراهة وإدمانا للتسوق عبر الإنترنت، حيث كانت تصل مشترواتها إلى 2000 دولار يوميا تشمل ملابس وأحذية وحقائب، وعلى الرغم من ذلك كانت ترى التسوق عبر الإنترنت غير مقنع وغير حقيقي لأنه عبر الشبكة العنكبوتية. وتستطرد سيمز أنها تعالج الآن وتتقدم خطوات نحو الشفاء وحل مشكلتها حتى وإن كانت بطئية.