محاكمة جزائريين بفرنسا بشأن "العشرية السوداء"

21:17

2015-01-06

دبي- الشروق العربي- رحبت جمعيات مدافعة عن حقوق الإنسان بعزم القضاء الفرنسي بمحاكمة جزائريين عضوين سابقين في ميليشيا مناهضة لجماعات متشددة، وذلك إبان الحرب الأهلية في الجزائر في العقد الأخير من القرن الماضي.

وقال بيان مشترك للاتحاد الدولي لرابطات حقوق الإنسان وعائلات المفقودين بالجزائر "هذه أول مرة في التاريخ، يتم فيها محاكمة جزائريين من أجل جرائم حصلت خلال العشرية السوداء (1992-2002) بالجزائر".

وأعلنت هذه المنظمات، الثلاثاء، قرار المحاكمة المنتظرة أمام محكمة الجنايات بمدينة نيم جنوب فرنسا، التي كانت قد وجهت في 2004 للأخوين حسين وعبد القادر محمد، المقيمين بفرنسا بممارسة التعذيب والأفعال الهمجية.

وفتح تحقيق في القضية عام 2003 بعد شكوى تقدم به الاتحاد الدولي لمنظمات حقوق الإنسان ورابطة حقوق الإنسان ضد الأخوين، الذين نفيا ما نسب لهما من أفعال وطعنا في قرار المحكمة، وفقا لمحاميتهما.

وكان حسين وعبد القادر محمد، المولودان بغليزان الجزائرية والمقيمان في نيم منذ 1998، "يقودان ميليشيات" في المدينة، وأكد بعض الضحايا الناجين وأقاربهم "بأنهما قاما بالتعذيب والقتل والتسبب في الاختفاء القسري".