الجامعة العربية تستنكر التدخلات الإيرانية في الشؤون البحرينية

11:29

2015-01-03

الشروق العربي - استنكر الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للبحرين، كما أعرب مجلس الشورى البحريني أمس عن أسفه واستنكاره للتدخلات الخارجية في الشأن البحريني الداخلي .

واعتبر الأمين العام للجامعة أن التصريحات الأخيرة الصادرة عن كبار المسؤولين الإيرانيين إزاء الأوضاع في البحرين تشكل خرقاً لقواعد القانون الدولي ومبادئ الأمم المتحدة القائمة على احترام سيادة الدول واستقلالها وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، كما تسيء إلى علاقات حسن الجوار وتزيد من تعقيد الموقف والمخاطر على الأرض والاستقرار في منطقة الخليج العربي .

من جانبه أعرب مجلس الشورى البحريني أمس عن أسفه واستنكاره للتدخلات الخارجية في الشأن البحريني الداخلي . وأكد المجلس في بيان بثته وكالة أنباء البحرين (بنا) أن المعايير المزدوجة التي تنتهجها بعض الدول والمنظمات لا تساعد على محاربة الإرهاب والحد من العنف وتهدد الأمن والسلم الأهلي، وأشار إلى أن البحرين دولة ذات سيادة تفخر بنظامها القضائي ومؤسساتها الدستورية، والجميع من مواطنين ومقيمين على حد سواء أمام القانون، وتشهد على ذلك الانتخابات النيابية والبلدية الأخيرة التي كانت موضع إشادة من المجتمع الدولي لما تميزت به من نزاهة وشفافية ومشاركة شعبية واسعة .

وأشار المجلس إلى أن هذه التصريحات غير المسؤولة التي تصدر عن بعض الدول تعرض العلاقات الثنائية إلى مزيد من التدهور ولا تساعد على بناء الثقة، مؤكداً أن المملكة كانت دائماً وأبداً تحترم سيادة الدول الأخرى وترفض تدخل أي دولة أو جهة في شؤونها الداخلية .

وأكد المجلس في بيانه أن أمن واستقرار المملكة أولوية سياسية واقتصادية واجتماعية مشددا على ضرورة أن تأخذ هذه الجهات الدروس والعبر في ظل ما تعانيه بعض الدول من تدمير وقتل وانعدام للأمن يذهب ضحيته الأبرياء .

وكان مدير عام مديرية شرطة محافظة العاصمة صرح بأن مجموعة الخارجين عن القانون تم اعتقالهم بعد مشاركتهم في مسيرة غير قانونية خرجت مساء أول أمس الخميس من أحد مساجد منطقة المخارقة بعد أن قام إمام المسجد بتحريض المشاركين ودفعهم لتنظيمها، منوهاً بتعمد مجموعة منهم ترويع المواطنين والمقيمين وإجبار أصحاب المحال التجارية على إغلاقها، فضلا عن قيامهم بقطع بعض الشوارع وترديد هتافات مخالفة للقانون .

وأضاف أن قوات حفظ النظام قامت بإنذار المتجمعين ودعتهم أكثر من مرة للتفرق إلا أنهم استمروا في تجاوز القانون، ما استدعى تفريقهم وإعادة الوضع إلى طبيعته، مشيرا إلى القبض على عدد من الخارجين عن القانون في المرفق الخارجي بالمسجد المذكور بعد أن حاولوا الاختباء فيه، وقد تم إخطار النيابة العامة بالواقعة .