الصومال يعلن حالة الإنذار بعد مقتل "غودان"

17:28

2014-09-06

القاهرة - الشروق العربي - أعلنت الحكومة الصومالية "حالة الإنذار"، السبت، محذرة من هجمات انتقامية تخطط لها حركة الشباب، بعد تأكد مقتل زعيمها أحمد عبدي "غودان" في مطلع الأسبوع بغارة جوية أميركية.

وقال وزير الأمن القومي خليف أحمد أريغ أمام صحفيين: "الوكالات الأمنية حصلت على معلومات تشير إلى أن حركة الشباب تخطط لشن هجمات يائسة ضد منشآت طبية ومراكز تعليمية وغيرها من المباني الحكومية".

وتابع: "القوات الأمنية مستعدة لصد الهجمات، وندعو السكان إلى مساعدة قوات الأمن لمواجهة أعمال العنف".

وهنأ أريغ الشعب الصومالي بمقتل زعيم حركة الشباب، بعد تأكيد من وزارة الدفاع الأميركية، الجمعة، أن غودان قتل في غارة جوية شنها الجيش الأميركي الأسبوع الماضي.

ورحب البيت الأبيض بالعملية التي وجهت ضربة قوية للتنظيم النشط في شرق إفريقيا، وقال إن مقتل غودان "خسارة كبرى من وجهة النظر الرمزية والعملانية لأحد أكبر الكيانات المرتبطة بالقاعدة".

وغوادن البالغ من العمر 37 عاما كان أحد أبرز المطلوبين العشرة بتهمة الإرهاب من قبل الولايات المتحدة، وخصصت واشنطن مكافأة بقيمة 7 ملايين دولار لمن يساعد في القبض عليه.