اليمن.. تفريق محتجين من أنصار الحراك بعدن

21:40

2015-01-01

دبي- الشروق العربي- فرقت الشرطة اليمنية محتجين من أنصار الحراك الجنوبي، الخميس، في مدينة عدن حاولوا منع حكومة خالد محفوظ بحاح من إقامة فعالية رسمية بمناسبة تدشين العام الجديد 2015 عاما للتعليم في اليمن.

واستخدمت الشرطة الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع، مما أدى إلى سقوط 7 مصابين أحدهم بالرصاص الحي بحسب ناشطون  في الحراك الجنوبي.

وذكر الناشطون: أنهم كان يعتزمون إفشال فعالية حكومة بحاح والتعبير عن رفضهم للتواجد الحكومي في عدن وللمطالبة بفك الارتباط عن نظام صنعاء".

وأضافوا :" نحن لا نريد أي فعالية لنظام صنعاء في عدن عاصمة دولتنا الجنوبية ".

من جانبه، أكد مصدر أمني أن العشرات من أنصار الحراك الجنوبي شرعوا منذ الصباح بقطع الطرقات ووضع الأحجار في شوارع حي كريتر وتعطيل الحياة العامة والإضرار بمصالح المواطنين، مما دفع بالأجهزة الأمنية إلى النزول ورفع المخالفات التي وضعت في الشوارع الرئيسية وإعادة الحياة إلى وضعها الطبيعي.

وأقر المصدر باستخدام الشرطة الغازات المسيلة للدموع والرصاص الحي في الهواء لمنعهم من معاودة قطع الشوارع.

وكان رئيس الوزراء خالد محفوظ بحاج دشن، الخميس، في مدينة عدن بمناسبة العام الجديد عاما للتعليم في اليمن.

وتتواجد حكومة بحاح منذ 26 ديسمبر في مدينة عدن ودشنت عدن مشاريع خدمية وتنموية وزيارات متواصلة إلى المرافق الحكومية والحيوية مثل ميناء عدن ومصافي عدن ومحطات توليد الطاقة الكهربائية ومؤسسة الاتصالات وغيرها من المرافق الخدمية.